• ×

01:22 مساءً , الثلاثاء 31 مارس 2020

admincp
بواسطة  admincp

البيالات الجديدة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في كل منزل تقريباً هناك طقم جميل من الأواني والمستلزمات من أباريق وترامس وبيالات وفناجيل وصياني وصحون لاتظهر الا بوجود ضيوف مهمين. وتكون حبيسة الادراج ممنوع لمسها او استخدامها وهي فقط للضيوف. واحيانا تكون ذات قيمة غالية. هكذا نحن نريد أن نظهر للضيوف بمظهر مختلف دوماً في الضيافة واللباس والهندام والاكسسوار.


ليس هذا وحسب بل تتشكل فرق طوارئ في المنزل لغسيل السطح والحوش وغسيل النوافذ ونفض الستائر والمقاعد والكنبات. وقد يصل الموضوع لغسيل السجادة وبعض القماشيات الملحقة. ويتطور الموضوع الى دهان حائط او عدة حوائط ، المهم يكون البيت أنيق جداً على غير العادة.


ويقف الابناء والبنات مذهولين لهذه التغييرات والتطلعات والتحسينات والتنظيفات. ويتسآلون لماذا لا تكون تلك عادتنا في منزلنا فنحن من يعيش فيه طوال الوقت. فالضيوف باقين معنا لساعات ونحن لسنوات.

لا نتوقف هنا وحسب، بل تكون هناك موائد أكل وحلويات ومقبلات ومشروبات ساخنة وباردة لم يشهدوها ابداً، ولكنها للضيوف. حتى المفطح والقرصان والجريش طعمها غير وشكلها غير وتقديمها غير. لذا تجد الابناء مبصرين شاخصين مستغربين. ولكنها العادة كما جرت.

ونكمل المسلسل الغريب باللباس الجديد والهندام المميز والرابح الاكبر صالون الحلاقة والصالون النسائي. فهو يزيل من الوجه آثار الزمن والتعب والارهاق ويصنع وجهاً يليق بتلك الوليمة. اليس الابناء والبنات حقاً أن يستمتعوا بها طوال السنين.

لعلي أسهبت في الوصف لتلك الوليمة ولكنني كتبتها مجازاً لمن يقرأون بين السطور حالنا في مدننا وبلداتنا وقرانا حينما يزورها مسئول كبير. نبدأ بإصلاح الشوارع لكي لا يتضرر المسئول ولكن المواطن متضرر قبله. وتصلح الاشجار والاضاءة في شوارعنا ليرى المسئول كم هي مدينتا جميلة ولكن لايحق للمواطن الاستمتاع بجمال مدينته.

المسئول الحقيقي هو ذلك الشخص الذي لايخشى الزيارة المفاجئة مهما كانت . لأنه راعى الله سبحانه في مهامه الوظيفية ولم يراع رغبة المسئول.






بواسطة : admincp
 2  0  1.8K


الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

  • ابومشاري

    المقال جيد .. ولكن يلزم كل مقال عدة عوامل منها : ثقافة الكاتب ودرايته وخبراته وفطنته
    وهذه متوفرة
    وأيضا التوقيت
    والتوقيت مهم لأنه قد ينسف كل شيء
    لك وافر تحياتي أخي ماهر

    01-05-2013 05:35 صباحًا

    • ماهر البواردي

      يا حيا الله أبو مشاري

      المقال صالح لكل زمان ومكان في البيت وخارجه، حاولت فقط ان امارس النقد الايجابي الجميل فيكل مكان وليس هنا فقط


      اسعد الله قلوبكم بالامطار الجميله

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      03-05-2013 11:32 صباحًا

  • ابومشاري

    هذا هو السطر الذي ليس هذا وقته

    [ حالنا في مدننا وبلداتنا وقرانا حينما يزورها مسئول كبير. نبدأ بإصلاح الشوارع لكي لا يتضرر المسئول ولكن المواطن متضرر قبله. وتصلح الاشجار والاضاءة في شوارعنا ليرى المسئول كم هي مدينتا جميلة ولكن لايحق للمواطن الاستمتاع بجمال مدينته.
    ]

    03-05-2013 04:46 مساءً

    • ماهر البواردي

      صحيح المقال في صحيفة شقراء ولكنه ليس بالضروري يقصدها ، انا لا اعيش فيها لأرى الفرق وانما كتبت عن معاناة لجميع مدن وبلدات المملكة ، المقال لا يسيء لاحد بقدر ماهو الحديث صريح جداً ويعبر عن حديث المجالس وآن الاوآن لأن نحكي بألم مثلما نحكي بمدح

      ونقدك موضوعي جدا وفي مكانه ولا اعتقد انه يسبب زعل او غضب لأحد ، لم نذكر أسماء أو مدن فالموضوع عام

      03-05-2013 10:23 مساءً

جديد المقالات

بواسطة : الدكتور عبيد العتيبي

للأزمات رجالها، فمنذ أن بدأت أزمة فايروس كورونا...


بواسطة : شنار عامر الشكره

التخطيط بدون مال لا يكفي كما هو المال بلا تخطيط...