• ×

01:38 مساءً , الثلاثاء 31 مارس 2020

محمد بن عبدالله الحسيني
بواسطة  محمد بن عبدالله الحسيني

صالح الحصين فقيد الأمة والوطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هناك من تحتاج ان يتحدث طويلاً لكي تقرأ سمات شخصيته...
هناك من يحتاج إلى أن يتحدث طويلاً لكي يظهر سمات شخصيته ..
هناك من يحتاج وتحتاج إلى أن يتحدث طويلاً لكي تعرف سمات شخصيته ..
أمّا الشيخ صالح الحصين ـ رحمه الله ـ فيكفي أن ترى وجهه النقي من كل الشوائب لتعرف أنه عالم جليل ، بابتسامته التي لا تأخذ بإملاءات البروتوكول وتأخذ به لعفويتها، وسماحته الغزيرة التي دائماً ما تملأ المكان أو الصورة بهدوء يجعلك تشعر باستقرار نفسي في أعماق روحك .
متواضع إلى حد العظمة وعظيم حد العظمة ، سكونه ورويّته ينمان عن خبرة مديدة في الحياة أولها أن هذه الحياة ظل شجرة وأوسطها أن العمل ثمرة الشجرة وآخرها أن الإيمان جذر الشجرة .
يخاطب الصغير والكبير والعالم والجاهل بوجه واحد ولكن بلغات تناسب المقام فظهر لدى من يعرفه أو من لا يعرفه من الصالحين ، يتحدث اللغة الفرنسية والإنجليزية ويكتبها بجودة متفوقة ، لكنه يجيد اللغة (الإسلامية الوسطية) فكان واسطة العقد في الحوار الوطني واتفقت الآراء المتفرقة أنه الرجل المشترك
عمل لوطنه بإخلاص محض وأمانة بيضاء فله بصمة في تأسيس الأنظمة واللوائح والقوانين لكثير من الدوائر الحكومية ويكفي أن نذكر أنه أول رئيس لمجلس إدارة صندوق التنمية العقارية ، هذه الفكرة التنموية التي تعد في تاريخ المجتمعات أول خطوة لحب ( الأرض ) ثم الاستقرار والطمأنينة وقبلهم الانتماء .
يتأبط نعليه ويدخل الحرم المكي دون أن يسمح لأحدً أن يخدمه في ذلك ، لأنه كان يعرف هذا (اليوم الحزين ) حق المعرفة وأنه لن يأخذ بيده شيئاً من هذه الدنيا ، فهو أمر الله ولا رادّ لأمره أحداً.
رحم الله شيخنا وأبانا صالح الحصين ففقده جلل لكن عزاءنا أنه أعدّ له خير الزاد ( نحسبه والله حسيبه ولا نزكي على الله احداً ) ، وموته فجيعة وسيبكيه ايتام وارامل المسلمين في كل بقاع الدنيا .. عزاءه أن يدعى له بالجنة مثلما كان ـ يرحمه الله ـ في ممشاه وجلوسه وإمامته يدعوا لموتى المسلمين بالجنة .
رحم الله شيخنا وأبانا صالح الحصين ها هو حتى في وفاته يعلمنا الدرس بأن الحياة زائفة زائلة ما لم نعمرها بالإيمان ومحبة الناس والمسلمين .







 2  0  1.1K


الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

  • ماهر البواردي

    جزاك الله الف خير على التذكير بمآثر شيخنا الجليل ( رحمة الله) لا تزال الكلمات قليله مما كُتب عن أخلاقه وخلقة. والعزاء للوطن وللدين في فقدانه



    ابوخالد

    07-05-2013 03:28 مساءً

  • ابومشاري

    الله يرحمه ويسكنه الجنة

    07-05-2013 09:01 مساءً

جديد المقالات

بواسطة : الدكتور عبيد العتيبي

للأزمات رجالها، فمنذ أن بدأت أزمة فايروس كورونا...


بواسطة : شنار عامر الشكره

التخطيط بدون مال لا يكفي كما هو المال بلا تخطيط...