• ×

12:57 مساءً , الإثنين 24 فبراير 2020

عبدالعزيز عبدالرحمن السنيدي
بواسطة  عبدالعزيز عبدالرحمن السنيدي

الحياة؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

حول معنى الحياة؛ في هذا الكون الفسيح هناك فريقٌ يسعى إلى أن يثبت عدميتها وبوارها، وذلك عندما يصور هذا المعنى "الحياة" إلى مادة وشيءٌ ملموس. الحياة ليست كلمة إلا في القاموس.
الحياة ليست ساسة وسياسة، وليست أشرطة الأسهم الخضراء والحمراء، وليست زياً يثبت لمن ينظر إليهبـأنه يكلف مئات من النقود، وليست شهادة مدرسة أو جامعة، ولا حتى شهادة ميلاد تشرطها الحكومة. والحياة ليست قائمة من الممتلكات تسرد سنون عمرك في جمعها وتختم آخر ما تملك بنفَسٍ أخير يأخذك لحفرة سرمدية. الحياة ليست في قوائم الأموال التي ترصد الشركات، وليست في قوائم الأعمال التي تفرضها علينا شروط الأموال. الحياة ليست في نموذج لشركة في إحدى كليات الأعمال والاقتصاد، وليست حتى مقياساً لجهد الكهرباء في كليات الهندسة التي كالمخابز في أيامنا هذه، وليست تقرير ساعات العمل في مختبرٍ نتن.

الحياة معنى وأبداً ليست كلمة.

الحياة؟ أسرة تعطي دفيءً من هذا الكون المتبلّد. وصحبٌ أوفياء يجمعهم الصفاء وضحكة لا تعني إلا الود.
الحياة رائحة ليلٍ تكتب ذكرى وطن. وهي مطرٌ على الصحراء، وشمسٌ على الظلام.الحياة سماءٌ ونجوم وضائعٌ في الليل يكتب قصيدة مختلة أو خاطرة على ورق التقويم. الحياة؟ عندما يحاصرك الأسى وتشعر بأنك في اللامكان واللاوجود، ولكن هذه المعاناة ستعرّفك بالفقير، والبائس الحزين، والضائع في عالم الثكل. الحياة؟ لقاء على الرصيف، ومنديل أملٍ في المطار، ودمع وداعٍ في مقبرة.

الحياة؟ مساء، وقهوة سوداء، وقصيدة عزاء. الحياة؛ كتاب يصف لك الإنسان ومعاناته وليس كتاباً يخبرك كيف تكون "شقي" أو بعبارة أخرى غنياً بالمال. وهي رواية حبٍ تخلق خيالات الشباب والصبا، والصبابة والحنين. الحياة ركن قهوة وكتب ومعزوفة من القلب، وكل ذلك يقابل غروب الشمس وليس غروب الأمل.

الحياة وحيدٌ في المقهى وحوله الجموع، والضحكات تزيد وحدته، لكن يأتيه الفرج من غريبٍ تائهٍ وحيد، أو صديق يأتي بلا موعد، أو ربما مصادفة حب.

الحياة؟ حب. وهي حب عابر على طاولة المصادفة. وهي أيضاً حباً من طرف واحد .. يعطي ولا يأخذ. الحياة؟ صاحبان يجمعهما بركان المشاعر، أو ربما ذات النجم الذي باتوا ينظرون إليه في ليل صيف صاف.

الحياة؟ ساعة نهارٍ تقضيها من هرم العمر بجسده ولكن قلبه ريان. يصف لك الزمانات، ويحكي لك عن ذكرى ينازع قلبه عليها وذلك من خلال دليل العين السائل. إنه يصفُ حباً ربما أخذ وقتاً قصيراً من حياته، ولكن الأكيد أنه أخذ كل قلبه.

الحياة؟ حرية يسير بها قيد الأخلاق الإنسانية.
الحياة؟ حجرٌ من فلسطين يجابه جيش.





 0  0  51.2K


جديد المقالات

بواسطة : محمد بن سعد السدحان

. . . . . . . . شقراء يا حلم الطفولة يا منية...


بواسطة : محمد بن عبدالله الحسيني

. . . . تفوقت جامعة شقراء على نفسها وعلى الأشغال...