• ×

02:29 مساءً , السبت 25 نوفمبر 2017

محمد بن سليمان الحماد
بواسطة  محمد بن سليمان الحماد

عبد العزيز بن مبارك بن ناصر الجوفان في سطور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.

.

.
 الشيخ عبدالعزيز الجوفان رحمه الله
الشيخ عبدالعزيز الجوفان رحمه الله

ولد الشيخ عبدالعزيز في بلدة الجوفان عام ١٣٥٧هـ وتعلم على يد والده مبارك الذي كان له دور في تعليم أبنائه وأقربائه كما تعلم على غيره ولخلفيته الشرعية تم تعيينه إماما وخطيبا لجامع عسيلة ومن بعدها انتقل إلى جامع ساجر ولما انتقل إمام وخطيب جامع الديرة بشقراء الشيخ عبدالعزيز السنيدي إلى الرياض طلب الانتقال إلى شقراء ومكث في الجامع حوالي أربعين عاما كما عمل مأذونا للأنكحة كان حاد الذكاء ماهرا في أكثر الفنون خبير بإصلاح الساعات والسيارات والمعدات لا يكان يطلع على شيء إلا ويعرف كنهه أصيب آخر حياته بجلطة كانتا سببا في تركه الخطابة وتوفي إثر مضاعفاتها يوم الأحد الثاني والعشرون من شهر صفر لعام ١٤٣٩هـ الموافق ١٢/١١/٢٠١٧بمستشفى الملك سلمان بالرياض ودفن في شقراء عن عمر يناهز الإثنان والثمانون عاما

رحمك الله ياجارنا العزيز واسكنك
فسيح جناته وأسأل الله كما كانا والدي و والدتي متجاورين وإياك في الدنيا أن تكونوا متجاورين على سرور متقابلين في الفردوس الأعلى من الجنه ......... آمين
بقلم جاره
محمد بن سليمان الحماد

 0  0  469


جديد المقالات

بواسطة : مي العصيمي

. . . . ميشال عون هذا الإنسان الذي عاش طيلة...


بواسطة : ناصر عبد الله الحميضي

. . . هذا المقال لن يتطرق لا من قريب...