• ×

09:39 صباحًا , الأربعاء 30 سبتمبر 2020

مي العصيمي
بواسطة  مي العصيمي

الحلم الفارسي ينازع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
"

إيران تستشيط غضباً وتحاول أن تلعب بكل أوراقها للخروج من أزمتها فبعد عدة تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترمب بشأن الإتفاق النووي ورفضه له والمطالبه بالتعديل عليه ووصفه بأنه أسوأ اتفاق على الإطلاق يرجح الكثيرون أنها ربما تكون مقدمة للإنسحاب الأمريكي من هذا الإتفاق وهذه ستكون أول عقبة في طريق المشروع الذي يرسمه خامنئي ولصوصه للمنطقة !
ويبدو أن الضربات تتوالى على النظام الإيراني المجرم فهو يعيش الآن أسوأ أيامه ففي الداخل تشهد المدن الإيرانية ثورة جوع وظلم واضطهاد وقمع بسبب معاناة مريرة مع هذا النظام الذي اوقف التنمية في بلاده ورفع من معدل البطالة وانتشار الجريمة والمخدرات بين شعبه لينخرط في مشروعه التوسعي ويذهب بأموال الدولة وطاقاتها وشبابها إلى جحيم الحرب ونيرانه إلى زمرة الفساد والطغاة من العرب تثبيتاً لملكهم ودعماً للطائفية النتنه الشعب الإيراني يقول كلمته ويثور بعضب على خامنئي ورجاله من الحرس الثوري ليدخل في مواجهة معه بالعصي والحجارة واضرام النيران في مقراته
وحتى هذه الساعة مازالت ايران تنتفض رغم التعتيم الإعلامي !!
وفي ظل أزمتها الداخلية نسمع بصراخ المسؤولين في وسائل إعلامها بين الحين والآخر عن غدر الروس بهم في سوريا حول قضية إعمارها واستبعاد إيران والشركات الإيرانية من عملية إعادة الإعمار والإستثمار فيها وكأن مجهودها طيلة هذه السنين سيكون بإذن الله هباء منثورا
أرى أن النظام الإيراني يحتضر فهو يرقب بحسرة وألم انهيار مشروعه الذي خطط له منذ توليه الحكم وصرف عليه مئات المليارات ودعم عملائه في العواصم العربية لسنين طويلة وماكانت هذه الصواريخ الحوثية العبثية على أرض الوطن بالأمس إلا دلالة على اقتراب نهاية الحلم الفارسي في المنطقة فهي آخر الأوراق الخاسرة ..

 1  0  576


الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

جديد المقالات

بواسطة : د.عبدالله بن محمد السبيعي

. . . في كل عام في مثل هذه التاريخ تمر بنا ذكرى...


بواسطة : محمد بن عبدالله الحسيني

. . . . اليوم الوطني السعودي المجيد في دورته...