• ×

01:31 صباحًا , الثلاثاء 20 نوفمبر 2018

وليد بن عبدالله البريثن **
بواسطة  وليد بن عبدالله البريثن **

انتهى زمن الخداع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منذ ان قامت الثورة الإيرانية في عام 1979م واعتلى الحكم آية الشر إمام الضلالة الخميني أعلن هذا الهالك شعار تحرير القدس ونصرة المسلمين وانخدع الكثير من الناس بمقولة هذا المجوسي الحاقد وأصبحوا يرددون معه مقولة شهيرة هي : لله أكبر ، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل....!!!؟
وهذا الشعار أصبح مصدر استغراب وتعجب لكثير من المسلمين الذين كشفوا مخططات هذا الإنسان المجوسي الهالك.
حيث لم يردد هذا الشعار إلا ويتلوه كارثة إنسانية وبشرية على أي بلد يردد فيه هذا الشعار !!!
ففي عام 1980م بدأت الحرب العراقية الإيرانية بعد استفزازات إيران للعراق ومحاولة تجاوز حدود العراق وقتل في الحرب ما لا يقل عن مليون إنسان... !!! وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!؟
وفي عام 1982م دعمت إيران ميليشيات شيعية بالأسلحة والعتاد وتم تدريبها ليس لمقاومة إسرائيل بل للهدف المحبب للمجوس وهو الدم العربي المسلم فقامت حركت أمل وحزب الله الارهابي بقتل آلاف من المسلمين السنة من فلسطينيين ولبنانيين .. ولم يصوبوا بنادقهم تلك الفترة لا على إسرائيل ولا على أمريكا بل كل القتلى من المسلمين !!!؟ وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!؟
وفي عام1985م قام هؤلاء الروافض بأعمال تخريب وتفجير وقتل في دولة الكويت واستهداف أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح رحمه الله بمحاولة اغتيال أنجاه الله منها في ذلك الحين..
وبعدها قاموا باختطاف الطائرة الكويتية (عن طريق الهالك اللبناني عماد مغنية الذي هلك قبل سنين ) وقتلوا من طاقمها اثنان رموهم كما ترمى الكلاب في قبرص من فوق سلم الطائرة أمام الأوربيين والأمريكيين !!!؟ وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!؟
وفي عام 1986م قام هؤلاء الروافض بأعمال تخريب وقتل في مملكة البحرين راح ضحيتها العشرات من المدنيين الأبرياء وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!؟
وفي عام 1987م ميلادية قام هؤلاء الروافض بأعمال تخريب ومظاهرات وفتن وقتل ونهب وسلب واعتداء عن طريق عشرات الآلاف من الحرس الثوري وراح ضحيتها حوالي أكثر من ألفين قتيل من المسلمين وكثير من الجرحى أين...!!!؟
هل في أمريكا...!!!؟
أو في إسرائيل...!!!؟
بل إنه في بيت الله الحرام أعظم وأطهر بقعة على وجه الأرض . وشعارهم :
الله أكبر ، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل !!!؟
وفي عام1988م ميلادية قام هؤلاء الروافض الحاقدين بتفجير داخل المشاعر المقدسة في مشعر منى ونجم عن هذا التفجير عشرات القتلى والجرحى بتدبير من المخابرات الإيرانية وبتنفيذ عدد من المغرر بهم من الروافض الخليجيين وتم عرض اعترافهم على شاشة التلفاز في ذلك الحين !!! وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!؟
وفي عام 1987م ميلادية إلى عام 1989م قامت الزوارق الإيرانية المجوسية الرافضية بعمليات تدمير وإحراق وإغراق للسفن العربية والإسلامية ، ونجم عن هذا الكثير من الضحايا من قتلى وجرحى وتلف للكثير من سفن المسلمين . وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!؟
والآن في العراق والشام واليمن يقتل آلاف المسلمين على يد الروافض المجوسيين ويتم إجلاؤهم عن قراهم وبيوتهم ويتم تصفيتهم لمجرد أنهم مسلمون سنة . وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!؟
وأعلن أحد قياداتهم الرافضي المجوسي رافسنجاني أنه لولا تعاون إيران مع أمريكا لما استطاعت أمريكا دخول العراق وأفغانستان. وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!
وفي اليمن "يمن الإيمان" والحكمة قام العدو الخسيس الحوثي ( بمساعدة من مجوس إيران ) بإعلان الحرب على بني وطنه وشعبه فتسبب في الكثير من القتل والخراب والإعاقة وإهلاك القرى والمدن وتدمير مساجد ودور قرآن وحديث ضد من !؟ أمريكا ؟؟؟ أو إسرائيل ؟؟؟
بل ضد أهل السنة والجماعة ، ضد علماء وطلبة علم وحفظة قرآن وسنة وحملة العلم ، وضد كل من خالفهم ورفضهم في كل محافظة . وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!
وكذلك حرب الحوثيين على دماج خاصة واهل صعدة عامة والتي راح فيها عشرات القتلى والجرحى من حفظة القرآن والسنة ومن خيار العباد نحسبهم والله حسيبهم وفي كل أنحاء اليمن الحبيب الذي نشروا فيه الخراب والدمار وإرهاب الناس وقتل الأبرياء والشيوخ والنساء والأطفال وشعارهم :
الله أكبر
الموت لأمريكا
الموت لإسرائيل !!!
فهل تعلم أن دولة إيران الرافضية الفارسية المجوسية راعية الارهاب الدولي فعلت بالعرب والمسلمين في بضع سنوات ما لم تفعله دولة اليهود ( إسرائيل ) في فلسطين في سبعين عام !!!.
فقد قتلت في سنوات قليلة أكثر من ثلاثة مليون عربي مسلم في العراق والشام واليمن ، ودمرت آلاف المدن والقرى وعشرات الآلاف من البيوت والمساكن والمساجد والمنشآت ، وهجرت أكثر من عشرين مليون عربي مسلم من ديارهم وقراهم ومدنهم وبلدانهم في جرائم وحشية وإبادة جماعية وتطهير عرقي لا نظير له في العصر الحديث.
لذلك لا تستغرب عندما تسمع أحد زعماء اليهود يقول: ( إن دولة إيران هي دولة إسرائيل الكبرى التي سنحقق من خلالها أحلام اليهود في محاربة الإسلام والقضاء على العرب والمسلمين وتدمير بلدانهم).
وفي مؤتمر صحفي عقد بصنعاء قبل عدة سنوات سُئل السفير الأمريكي في اليمن: لماذا لا تأخذ أمريكا تهديدات الحوثيين بجد كما تأخذ تهديدات القاعدة وتحاربهم كما تحارب القاعدة!؟
فضحك السفير الأمريكي وأجاب قائلاً : هذه مجرد شعارات لا صلة لها بالواقع وستبقى مجرد شعارات.
وفي مقابلة مع إحدى القنوات الفضائية سُئل يحيى الحوثي عن شعار الموت لأمريكا الموت لإسرائيل فأجاب : هذا مجرد كلام ، الحمد لله أمريكا موجودة وإسرائيل موجودة !؟.
كما اعترف بعدم عداوة أمريكا في حوار أجرته معه قناة العربية حيث قال: إن أمريكا لم تكن في يوم من الايام عدواً للحوثي كما لم يكن وأتباعه أعداءً لها!!!
فلا أدري من هي اسرائيل وامريكا في نظرهم ...!!!؟
وماذا تعني كلمة اسرائيل وأمريكا في نظرهم ...!!!؟
ولماذا الدم العربي والمسلم هو المغذي لهذا الشعار ...!!!؟
وما الهدف الحقيقي لديهم من إطلاق هذا الشعار...!!!؟
لا يوجد إلا شيء واحد يفسر حقيقة هذا الشعار الذي يرفعونه؟
إنه امتداد للحقد والعداء للدين الاسلامي الذي يسري في شرايين الفرس المجوس والذين ما فتئوا من تقديم دماء العرب والمسلمين كقرابين لإرضاء نفوسهم المتورمة حقدا وحسدا وبغضاء للمسلمين...
وكل ذلك يحصل بكل أسف بيد مجموعة من المغرر بهم ومن الجهلاء الذين دخلوا مع إبليس فصدقوه بأنه سيدخلهم الجنة عن طريق قتل المسلمين والعرب الابرياء
وشعارهم : الله أكبر ، الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل !!!
وصدق الله العظيم إذ يقول: (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون)11-12(البقرة).
وفي نفس سورة البقرة قال عز من قائل : (ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد) 204-205-206.
اتمنى من بني قومي ممن لا يزالون في غفلة يفهمون ويدركون الحقيقة ، وأسال الله العظيم أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كيد الكائدين وتربص المتربصين.



** بكالوريوس وماجستير في العلوم السياسية والعلاقات الدولية

 0  0  521


جديد المقالات

بواسطة : مي العصيمي

الإنتخابات النصفية للكونغرس الأمريكي تشغل...


بواسطة : عبدالرحمن بن عبدالعزيز العيد

اهمية الحرص على الولاء للوطن وولاة امره لقد...