• ×

01:43 مساءً , الجمعة 21 سبتمبر 2018

ناصر عبد الله الحميضي
بواسطة  ناصر عبد الله الحميضي

صوت يتردد في ذاكرتي.. الرياض الجزيرة المدينة اليمامة العربي النهضة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لا يزال صوت أحمد اليماني الموزع للصحف اليومية والمجلات الأسبوعية الذي غاب ربما خمسين سنة وأكثر يتردد في الذاكرة يوم أن كان يجوب بعض طرقات حي الديرة (الرياض ) مرورا بقيصرية أشيقر و المقيبرة ،و شارع الوزير والثميري قادما من إحدى المكتبات القريبة وقد جمع منها قرابة 30 عددا وربط على وسطه حزاما شده على ظهره من الخلف وأداره على بطنه من الأمام تاركا له فسحة ومتسعا تستند عليه تلك الأعداد بين صدره ويديه وهو ينادي من يسمعه ممن يريدون الاطلاع على الثقافة اليومية والخبر والمعلومة والمقالة مرددا أسماء الصحف والمجلات حتى ولو أن بعضها نفدت كميته ولم يعد معه شيء منها ومع ذلك لا يغير من عبارة تلك " الرياض الجزيرة المدينة اليمامة العربي النهضة "
و أسعارها في ذلك الوقت الذي تسوق فيه عبر المسيرة الراجلة كانت زهيدة والاقبال عليها كان كبيرا خاصة من الشباب الذي يتابعون موضوعات تهمهم يومية أو أسبوعية .
وهناك اشتراك في المكتبة نفسها كان المشترك يحجز نسخته فيستلمها متى ما مر على المكتبة في أي ساعة من النهار ، ولم تكن الجريدة ولا المجلة توزع على المنازل ، ولكن البقالات تعرض تلك الثقافة أمام الباب فوق حامل خاص بالصحف ، وكان المتطفلون على الثقافة ممن يريدون معرفة الأخبار بالمجان يقفون بأبواب البقالات يتصفحون المجلة أو الصحيفة كلها ورقة ورقة ثم يضعونها في مكانها ويتناولون أخرى وهكذا وقد يخجل صاحب المحل من إبداء تذمره من فعلهم ولكن لسان حاله وقسمات وجهه تبدي تذمره .
بدايات كانت فيها المؤسسات الثقافية والصحفية والمجلات مكسبها الحقيقي هو الريادة والدخول في ميدان التثقيف للمجتمع بوسيلة تعد في وقتها من أحدث مستجدات الوسائل وثمرة من ثمرات العلم والتعلم ، وكان لا ينضم إليها سوى المثقفون الذين يملكون الوعي والقدرة على توجيه الرأي العام تقديم الجديد المفيد ؟
هــؤلاء الذين بنوا تلك الصروح الإعلامية الثقافية ليس المكسب المادي همهم بالدرجة الأولى وإن كان الربح دافعا يعينهم على الاستمرار إلا أن مجال الثقافة والإعلام مجال له نكهته الخاصة عند من التحق به وعمل فيه .
إن الذين يهتمون اليوم بكل ما نشر سابقا ويقومونه بمتابعة ورصد الماضي إنما يشدهم لذلك عذوبة بدايات العمل الثقافي والإعلامي ، فرغم بساطته إلا أنه كان له أثر كبير في نشر الوعي وتوجيه الرأي العام..
نحن اليوم في مرحلة قد يخيل للبعض أننا تجاوزنا أو يفترض أن نتجاوز تلك التي مرت في البدايات ، ولكن الحقيقة أننا مهما بلغنا من المضي قدما فعلينا أن نحافظ على صيغة تلك البدايات البسيطة كما هي ، وأعني بها ذلك المتعهد بالنشر والتوزيع وذلك المتجول الذي تقوده الحماسة ، فليس بالضرورة الاستمرارية في تكاليف التوزيع العام لكل الأطراف والأصقاع بعد أن أعفتنا التقنية من ذلك وأوصلت العدد لكل يد ، ولكن من الضروري أن نوجد طريقة توزيع لا تكلف شيئا ، وفي الوقت نفسه تحافظ على ذلك الارث القديم من النشر والتوزيع وتاريخه ، خاصة وأن الصحف اليوم والمجلات تتواجد على مواقع الكترونية يمكن تفعيلها أكثر وأكثر من حيث سرعة إبراد الخبر وتحليله ونشر التغطيات وتبادل الآراء والمقترحات بشكل يحقق للمتلقي كل طموحاته .
وأما المنافسة في كل زمان فتأتي عن طريق الثقة فيما يكتب وينشر والتحليل الأوسع والسبق لما يفيد وينفع بغض النظر عن الوسيلة نفسها والأدوات.

 0  0  98


جديد المقالات

بواسطة : مي العصيمي

"صناعة الموت" مونسانتو من جديد إلى واجهة...


بواسطة : مي العصيمي

الشمس لاتشرق على بلاد الرافدين والظلام مازال...