• ×

03:10 صباحًا , الأربعاء 19 ديسمبر 2018

مي العصيمي
بواسطة  مي العصيمي

الإنتخابات النصفية الأمريكية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الإنتخابات النصفية للكونغرس الأمريكي تشغل الرأي العام في الشارع العربي "البسيط" نظراً لسياسات ترمب الجريئة والصارمة والمتهورة في أحيان كثيرة وذلك بإتخاذه قرارات طائشة تخص المنطقة كقرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والإعتراف بها عاصمة لإسرائيل في محاولة لإنجاز ماعجز عنه الآخرون حسب تعبيره ! مما أثار غضب الشعوب العربية وردود فعل متباينة على الساحة الدولية ومن القرارات التي أخذت صدى واسعاً في العالم وتحديداً الشارع العربي انسحاب أمريكا من الإتفاق النووي مع إيران والذي اعتبرته "كارثي" ولابد من الغاءه وإعادة فرض العقوبات على طهران لاقى هذا القرار على عكس سابقه ترحيباً من البعض واستنكاراً وهجوماً من المؤيدين "التابعين" لإيران في المنطقة لذلك يتابع العالم العربي بإهتمام بالغ نتائج الإنتخابات النصفية الأمريكية التي ظهرت بالأمس والتي برأيي قسمت أمريكا إلى نصفين وهذا ماسيلاحظه الجميع في الأيام المقبلة !
النتائج رفعت من صوت الحزب الديمقراطي داخل مجلس النواب مع احتفاظ جمهوري بمجلس الشيوخ ردود الأفعال العالمية مختلفه بين من يظن أنها خسارة للترمب وحزبه وبين من يرى أنها انتصار له !
ومن وجهة نظري هي هزيمة وانتصار في آن معاً ترمب شعر بالهزيمة لأنه لربما كان يعول على انجازاته الإقتصادية الضخمة في فترة قصيرة يرى أنها ستحسم نتائج الإنتخابات لصالح حزبه ولكن الشارع الأمريكي كان له رأي مغاير لم يستوعبه "رجل الأعمال " !
وعن انتصاره في احتفاظ الجمهوريين بالمجلس الأعلى مما يعطيه قليلاً الإحساس بالأمان وكان واضحاً من خلال تصريحه بشأن النتائج في وصفه بأنها "نجاح كبير"
ولكن هذا لايعني أن ترمب في بر الأمان حقيقة
عليه أن يترقب الكثير من المشاكل والإعاقات لملفاته العالقة قبيل الشروع في الإنتخابات النصفية والتي تحتاج إلى تمريرها أغلبية المجلسين مايعني أن ترمب في حاجة لملاطفة ومغازلة الديمقراطيين بعد لغة الهجوم والإنتقاد المستمر وذلك لتمرير أجندته التشريعية !
وفيما شهدت أمريكا انقساماً بين مؤيد ورافض لسياسات ترمب كذلك يشهد الشارع العربي نفس الإنقسام وماعلى الجميع إلا أن ينتظر لمن العاقبة ؟..

 0  0  173


جديد المقالات

بواسطة : شعر: سليمان بن عبدالعزيز السنيدي

. ودعت مدينة جلاجل ابنها البار الأستاذ...


بواسطة : مي العصيمي

. في خطوة تعد بداية لإنفراج الأزمة اليمنية...