• ×

02:19 صباحًا , الثلاثاء 25 فبراير 2020

محمد بن عبدالله الحسيني
بواسطة  محمد بن عبدالله الحسيني

مؤسسة عمر بن سعود البليهد شجرة الخير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
.
.
.
.
.
شجرة الخير تضرب جذورها في أعماق المملكة منذ نشأتها.. هذه حقيقة تؤكدها المشاهدات والتجارب الواقعية التي تمتد بربوع هذه البلاد المباركة، ومن ذلك ما تؤديه مؤسسة عمر بن سعود البليهد الخيرية بمحافظة شقراء، من أعمال لا تقف عند حد المساعدات المالية، وإنما تهتم بالتوعية، والتدريب والتأهيل.

منذ فترة قدمت المؤسسة أربعة ملايين ريال لأكثر من 140 شاباً للمساعدة على نفقات الزواج، في هيئة قروض حسنة، على أن يقوم المقترض بتسديد القرض على أقساط ميسرة جداً، كما قدمت مبلغا قدره 500 ألف ريال لمصلحة جمعية ‹›إنسان››. وكفلت عدداً كبيراً من الأرامل في فرع الجمعية بمحافظة شقراء، فضلاً عن استعدادها لصيانة منازل جميع الأسر التابعة للفرع.

في المجال الصحي، قدمت عديد من المبادرات الخيرية، إذ قامت بتوزيع عدد من المستلزمات والأجهزة الطبية المختلفة لعدد من المراكز الصحية بمحافظة شقراء. كما قامت بتأمين عدد من أجهزة المودم للبث وعدد من شرائح بيانات الإنترنت لمعظم المراكز الصحية في إقليم الوشم، وهي خطوة مهمة كون الخدمات الطبية في الشؤون الصحية باتت تعتمد اعتماداً كلياً في تنظيم أعمالها الإلكترونية على شبكة الإنترنت.

وفي المجال التوعوي، سبق للمؤسسة أن نظمت معرضاً توعوياً بأضرار المخدرات بمقر الثانوية الثانية للبنات بشقراء، حيث شاركت بعشرات اللوحات، وآلاف الكروت التي تبين أضرار المخدرات، وذلك لرفع مستوى الوعي لدى الطالبات، وكذلك الأمهات والمعلمات.

كما تقدّم دورات تدريبية عن الحياة الزوجية للشباب المقبل على الزواج، لتوعيتهم بما يديم العشرة الزوجية، ويضفي السعادة على حياتهم المستقبلية، ويجنبهم الوقوع في المشكلات أو الانفصال لا قدر الله.

كذلك قدمت المؤسسة عدة مبادرات لبلدة غسلة بالقرائن التابعة لمحافظة شقراء، منها: بناء جامع القرائن الكبير بغسله، والمركز الصحي، والنادي العلمي، وهو بمنزلة نواة لمركز أو جامعة علمية مرموقة. فيما تكفلت برعاية حلقات دار سعود البليهد - رحمه الله - لتحفيظ القرآن الكريم بمركز غسلة بشكل دائم.

ولا يقتصر خير مؤسسة البليهد على ما سبق وإنما يتعداه لتشجيع الطلاب على التفوق والنجاح، ولذا قدم عمر بن سعود البليهد رئيس مجلس إدارة المؤسسة أربع سيارات من أحدث موديل كمكافأة تقديرية لأربعة من طلاب دار التربية الاجتماعية المتفوقين دراسياً في جامعة شقراء، إضافة إلى مبلغ مالي لكل طالب تخرج في الثانوية العامة، وعددا من الجوائز والهدايا العينية الأخرى، وذلك تقديراً لتفوقهم الدراسي وتحفيزاً لأقرانهم للتحصيل العلمي.

ولمواصلة عملها الخيري تسعى المؤسسة إلى تكثيف المشروعات المستدامة بها كالمشروعات الصغيرة ومشروعات الأسر المنتجة والتدريب، ولا شك أن توجيهات رئيسها الفذ عمر البليهد تؤتي ثمارها جيداً، حيث يرى الجميع تقدماً في أعمال المؤسسة وتعدد مناشطها واهتماماتها، ما يبشر بمستقبل يمتلئ بالخير وأعمال البر والتكافل الاجتماعي بإذن الله.

شجرة الخير الوارفة لمؤسسة البليهد هذه يستظل بها كثيرون في بلادنا، ونسأل الله أن تظل مثمرة، فهي بمنزلة العون لجهود الدولة في رعاية ذوي الاحتياجات المختلفة في كل مكان، والمترجم الفوري لما في القلوب من حب للخير والتنمية.

بواسطة : admincp
 1  0  637


الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

جديد المقالات

بواسطة : محمد بن سعد السدحان

. . . . . . . . شقراء يا حلم الطفولة يا منية...


بواسطة : محمد بن عبدالله الحسيني

. . . . تفوقت جامعة شقراء على نفسها وعلى الأشغال...