• ×

10:00 صباحًا , الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

عبد العزيز بن محمد أبو عباة
بواسطة  عبد العزيز بن محمد أبو عباة

نجاح حج هذا العام يؤكد جدارة المملكة في إدارة الحشود في أي ظرف كان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
انتهى حج هذا العام ولسان الحجاج يلهثوا بالشكر والدعاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ووليه عهده الأمين محمد بن سلمان، وحكومته الرشيدة على ما قدموه من تسهيلات وإدارة ناجحة لحج هذا العام في ظل أزمة كورونا حيث وضعت الاحترازات والضوابط التي تحمي الحجاج من هذا الفيروس
وبنجاح هذا الحج ورجوع الحجاج سالمين معافين يؤكد على القدرة الخارقة للمملكة في إدارة الحشود في ظل هذه الجائحة التي أصبحت تهدد العالم بأسره، وتتجلى تلك النجاحات في دقة التنظيم والإدارة والرقابة الأمنية والصحية والبيئية والغذائية والإرشادية وتبادل الأدوار المختلفة مما سهل على الحجاج حجهم.
وهذه الجهود لم تكن لتحقق لولا فضل الله عز وجل ثم الاعداد الجيد، ورسم الخطط، ووضع آليات لتجاوز المخاطر والمعوقات، وكذلك ما قدمته من جهود صحية ومخبرية ـ فحصا وتدقيقا ومتابعة وتنفيذا ومراقبة ـ في كل مسارات الحج في ظل ظروف معقدة، مما أعطى أجواء إيجابية للحجاج وظروف استثنائية جعلتهم يؤدون الحج بكل يُسر وسهولة و أمن وطمأنينة وسكينة.
إن اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين وحكومته الرشيدة بأمر الحجاج من خلال الإشراف المباشر ومتابعتهم الدقيقة وتوجيهاتهم الحكيمة بتسخير كافة موارد الدولة لخدمة ضيوف الرحمن كان له أكبر الأثر في إنجاح هذه الشعيرة.
إن المملكة العربية السعودية أصبحت لها خبرة كبيرة في إدارة الحج وتنظيمه، وذلك بتوفيق الله ثم بفضل استخدامها لوسائل التقنية الحديثة لمختلف أعمال الحج والعمل وفق منهج واضح منذ وصول الحجيج وحتى مغادرتهم والاستنفار على مدار الساعة من أجل السهر على راحة ضيوف الرحمن كما أن نجاح حج هذا العام في ظل جائحة كورنا أعطي المملكة ميزة نسبية، وأكدت على جدارتها في إدارة الحشود في أي الظروف كانت، وهذا يجعلنا نفتخر دائما وأبداً بقيادتنا الحكيمة التي وضعت ضمن أولوياتها راحة الحجاج، وتوفير الأمن والطمأنينة لهم فلهم منا عاطر الشكر والثناء.
كما يجب أن نشكر الله عز وجل أن خصنا بخدمة حجاج بيت الله الحرام وهي نعمة لا تدانيها نعمة يقول تعالى (إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)
وفي ختام هذا المقال أتقدم باحر التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين محمد بن سلمان، والشعب السعودي الكريم بمناسبة نجاح حج هذا العام سائلين العلي العظيم أن يديم على مملكتنا نعمة الصحة والأمن والأمان.

 0  0  712


جديد المقالات

بواسطة : د.عبدالله بن محمد السبيعي

. . . في كل عام في مثل هذه التاريخ تمر بنا ذكرى...


بواسطة : محمد بن عبدالله الحسيني

. . . . اليوم الوطني السعودي المجيد في دورته...