• ×

11:35 مساءً , الأربعاء 30 نوفمبر 2022

admincp
بواسطة  admincp

وفاء آل الجميح بذل وعطاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

( كلمة أمين عام جائزة الجميح للتفوق العلمي وحفظ القرآن الكريم )

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الملك العلام والصلاة والسلام على معلم البشرية وخير الأنام محمد بن عبد الله عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم السلام أما بعد :
بجهود جليلة وخطى راسخة وعطاء سخي من مَعين لا ينضب كرمه نحتفل في هذا اليوم البهيج بنماذج مشرفة من أبنائنا وبناتنا مع إطلالة جائزة الجميح للتفوق العلمي وحفظ القرآن الكريم بمحافظة شقراء في عامها الثاني عشر في عام ملؤه العطاء والتفوق والأمل حيث أصبحت هذه الجائزة في بلادنا المملكة العربية السعودية من أهم الجوائز في دعم التفوق العلمي وحفظ القرآن الكريم،وما ذاك إلا لإيمانٍ عميق وإدراك واعٍ من أسرتها الراعية-آل جميح الكرام-بأهمية البذل والعطاء في تشجيع أبنائنا وبناتنا،وتقدير جهودهم وجدهم واجتهادهم؛انطلاقاً من الدين الحنيف الذي حث على العلم والتعلم والإتقان،ثم اقتداءً بولاة أمر هذه البلاد في دعمهم ورعايتهم المتفوقين والمبدعين وحفظة كتاب الله الكريم بتوفير كافة السبل والإمكانات لتحقيق هذه الغايات الجليلة.
إن جائزة الجميح للتفوق العلمي وحفظ القرآن الكريم بمحافظة شقراء في عامها الثاني عشر تتشرف برعاية كريمة من معالي المهندس عبد الله بن عبد الرحمن الحصيّن وزير المياه والكهرباء ،وصاحبة السمو الملكي الأميرة البندري بنت عبد الرحمن الفيصل حيث تمثِّلُ هذه الرعاية الكريمة وضيوف الجائزة تقديراً وتكريماً لأبنائنا وبناتنا ودفعة لهم في ميدان السبق والتنافس الشريف ليحققوا آمالهم وطموحاتهم،وما لنا في الختام إلا الشكر الجزيل لله المنعم المتفضل أولاً وأخيراً ثم لأسرة آل الجميح الأوفياء ولرعاة الجائزة ولكل من ساهم في إنجاحها ولكم أنتم ضيوفها الأعزاء، ومبارك لكم أبنائي وبناتي .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أمين عام جائزة الجميح للتفوق العلمي وحفظ القرآن الكريم
سامي بن عبد الله الشويمي

بواسطة : admincp
 1  0  1.7K


الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

  • ماهر البواردي

    وما أجمل أن تكون شريكاً في مشروع ربحه مستمر إلى يوم يبعثون، الربح مضمون والراحة مؤمنة ، والرضا في قمة مستواه..

    عائلة الجميح حفظها الله فتحت مناقب الخير وسعت فيها منذ وقت طويل، ولا يستغرب على أهل الخير فعل الخير.

    شكراً لكل من ساهم وعمل وتعب وسعى في إيجاد 110 من حفظة كتاب الله من الشباب والفتيات. وهذا العشم دام البذرة صحيحه والفطرة سوية والقلوب مؤمنة.

    خسرت كثيراً بعدم حضوري لهذا الحفل الكبير الجميل الرائع



    ماهر البواردي

    14-04-2014 10:09 صباحًا

جديد المقالات

بواسطة : محمد عبدالله الحسيني ،

في مباراة اليوم فعلنا كل شيء، في شوط المباراة...


بواسطة : محمد بن عبد الله الحسيني

. بعد ثماني سنين - بإذن الله - يكمل وطننا المبارك...