• ×

11:02 مساءً , الأربعاء 30 نوفمبر 2022

admincp
بواسطة  admincp

أغاني الشباب طقطقة وابتذال ( وماغير ذنوب)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صداع مزمن وطقطقة مزعجة وأمزجة متقلبة وسلوكيات متناقضة ومظاهر منفرة وكلمات متناقضة وأصوات نشاز وموسيقى لا علاقة لها بالسلم الموسيقي من قريب أوبعيد وسفور ونهيق وزفير وشهيق وابتذال وذل للإنسان من خلال مشاهد وكلمات وأصوات تقضي على الآدمية والكيوننة البشرية ..
تلك هي صورة واقعية لمن يتابع الاغاني الشبابية الجديدة فيصاب بحالة من التوتر والاشمئزاز !!

تأملوا هذه المفردات :

* دوس بسرعة وديني !!

* اللي مايعجبه يكيفه يشرب من البحر !!

* صدقني اعرف كيف استفزك

* انا حبي معك مثل مدري ايش !!

* كأني فقير وانت لقمة العيش !!

* مقهورة انا من جوا!!

* احطك لعبة بيديني !!

* صاحبة الهوندا !!

* ياهل البيت بشكي بنتكم !!!

* اجيبه يعني اجيبه لوكان تحت الحراسة !!

وأخرى يُكرم القارئ الكريم من ذكرها !!!

هنا نتساء ل اين الاحساس بالمفردة وتذوقها والتمتع بها

ذالك المزاج المريض هو من يتحكم في مفردات هؤلاء

ويسيرهم فتتلاشى الاحاسيس وتتبلد المشاعر

فيصبح الفرد أقرب الى البهيمية ويتجرد من نعمة الكينونة الآدمية التي فطر الانسان عليها !!!

موسيقاهم خليط متنافر من الآلات التي لايجمع بينها سوى الازعاج والنفور وتجاوز كل حد معقول ٠

حركاتهم لاتمت الى النشاعر بصلة !!

نعم انها الحقيقة المرة اختزلت نهمات البحر وهجينيات البر

وأهازيج الفلاح والصانع والسواني وهدهدات الام وسامريات النقاء وعرضات الشموخ بهذه المظاهر المزعجة !!!

تقدير كريم ٠٠٠٠

رسالة كريمة تلقتها الصحيفة

من الاديبة شيخة الدعيلج حول تللك القراءة التي تشرفت بتقديمها عن كتابها

الرائع انثرها في نواوير كما

وردتني مع شكري وتقديري

للأخت الكريمة ولأخي ماهر البواردي والمهندس ابراهيم ابوعباة والغالي ابوتالين على

اطرائهم وثنائهم الذي لاأستحقه ٠٠٠

************************

اخوتي الأفاضل الكرام .. كوكبة صحيفة شقراء ..

بارك الله فيكم وفي جهودكم البارزة والملموسة .. في هذا الصرح العامر .. الصحيفة المتألقة .. الممتلكة لجميع مقومات النجاح .. وتغطيتها الاخبارية المتميزة لمنطقة شقراء .. وما تقدمه من مادة اعلامية راقية تحريرآ وإخراجآ ..

أسأل الله لكم التوفيق والسداد .. وأن يجعل ما تقدمونه في موازين أعمالكم .. وألا يحرمكم الأجر والثواب .

استأذنكم أخوتي .. ولتسمح لي مساحة من صحيفتكم الغراء .. أن أتقدم عبرها بشكر الأستاذ الفاضل .. الأخ الكريم .. محمد بن عبدالرحمن المنيع .. على ما سطره من نقد جميل وأنيق لكتابي ( ذكرياتي في القرينة ) وتكرمه بالإشادة به ..

ووالله إن كلمات الشكر لا تفيه .. وعبارات الثناء قليلة في حقه .. ولا أملك له .. إلا دعوات صادقة بأن يوفقه الله ويجزيه عني خير الجزاء ..

أخوتي الكرام .. إنه لشرف لي .. أن أكتب في صحيفتكم صحيفة شقراء .. شقراء الجميلة .. بلدة زوجي وأبنائي .. بل هي بلدتي أنا أيضآ .. وأهلها هم أهلي وأحبتي .. حبهم تغلغل في روحي .. واستوطن سويداء قلبي .. أناس طيبون .. ونعم الأطهار هم ..


رجوت خالقي .. أن يجعلهم في دنياهم وآخرتهم من السعداء .. وأن يرفع مقامهم كما رفع السماء .. وأن يحفظهم من كل شر وبلاء .. ويجزيهم ( وإياكم ) خير الجزاء ..

أختكم / شيخة حمد الدعيلج ( أم محمد المهنا )

بواسطة : admincp
 2  0  2.0K


الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

  • عثمان الأحمد

    احسنت الوصف فأجدته ، ونكأت جرحاً غائراً لم تستطع ذاكرة الأيام
    أن تجعله طي النسيان...

    أذواق غريبة وتقليعات نرجو أن تكون مؤقتة ، ففساد الذائقة الفنية
    هو انقلاب في المفاهيم ، فيسمع إلى الأغنية القبيحة فيطرب لها ،
    وإلى الأغنية الجميلة الرائعة فلاتحرك فيه إلا إصبعه الدميم كي
    يغيرها إلى مايناسب ذوقه الغريب!!

    الأغنية السيئة تتعدى في ضررها لتصل إلى حد تلويث البيئة ، حين
    يرفع ذاك الشخص بأغنيته في أثناء وقوف البشر في الإشارة ،
    فيفسد عليهم مزاجهم...

    حين تدلهم بي الخطوب ، ويضيق بي الزمان والمكان ، لا أجد بداً
    من فتح موقع اليوتيوب والبحث عن حفلات أم كلثوم أو عبدالحليم
    حافظ أو محمد عبده ...وغيرهم من رموز الأغنية العربية الذين
    اعتمدوا على مؤلفين مبدعين راقين في ذوقهم ، فارتقى بذلك
    ذوق المجتمع...

    والحديث يطول ، واكتفي بهذا القدر
    تقبل تحيتي : عثمان ناصر الأحمد

    19-05-2014 10:09 مساءً

  • هند عبدالله

    حياك الله أختي أم محمدالمهنا .. حللتِ أهلاً ووطئتِ سهلاً
    أسعدنا تواجدك وأطربتنا كلماتك
    استمري أخيتي بالكتابة وامتعينا بما في جعبتك
    بارك الله فيك وفي كاتبنا المبدع محمد المنيع
    الذي اتاح لنا فرصة لقائك على صدر صحيفتنا
    حفظك الله ووفقك لما يحبه ويرضاه

    20-05-2014 02:46 مساءً

جديد المقالات

بواسطة : محمد عبدالله الحسيني ،

في مباراة اليوم فعلنا كل شيء، في شوط المباراة...


بواسطة : محمد بن عبد الله الحسيني

. بعد ثماني سنين - بإذن الله - يكمل وطننا المبارك...