• ×

11:21 مساءً , الأربعاء 30 نوفمبر 2022

admincp
بواسطة  admincp

ماهية ..الاختبارات التحصيلية..

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صادف أن يكون صاحبي مديراً متمرساً في التربية والتعليم، وصادف أن يكون محنكاً فاهماً بكل قوانين الوزارة البيروقراطية منها والاعتيادية. فتحت معه موضوع الاختبارات التحصيلية وليتني لم أفعل. وبعدما علمت ما سوف أكتبه لكم حمدت الله أن فعلت.


قبل البدء.. الموضوع لا يختص بإدارة التربية والتعليم بشقراء الحبيبة، وهذه جملة اعتراضية قبل الخوض في معترك عنوان الموضوع. لا أحد يعلم من خارج ادارات التربية والتعليم عن ماهية الاختبارات التحصيلية التي أشغلت الجميع خلال الأسابيع الماضية. في بعض المدارس الخاصة، أخرجوا الكتب الخاصة بالفصل الأول وبدأوا بتلقين الطلاب من جديد. وهم يحرصون دائماً على تفوق طلابهم وحصولهم على شهادات محلية وعالمية، لكي ترتفع أسهم مدرستهم وبالتالي ترتفع الرسوم.



وما زاد الطين بلة، أن بعضاً من مديري المدارس الحكومية وبعضاً من مديري المكاتب والمشرفين لا يعلمون حقيقة الأمر، فكثرت في هذا الموضوع الفتاوى والإفتاء.. وهناك مدير متفرد بقدرة عجيبة على الفتوى قال: نتيجة الطالب في الاختبارات التحصيلية سوف تتبعه الى أن ينهي الثانوية العامة، وقد تؤثر على قبوله في الجامعة. وهناك بعض المدرسين عملوا بكل جد وإخلاص على إعادة تلقين الطلاب لتلك المواد مرة أخرى، وهذا من زود حرصهم وليس من زود فهمه لمقاصد الاختبارات التحصيلية.


لم ننته بعد، فلدى الجانب النسائي نفس المشكلة والمعضلة في الفهم وإيصال معاني الاختبارات التحصيلية. صحيح أنني خارج نطاق التعليم تماماً ولكنني مرتبط به بسبب دراسة أبنائي وعمل أصدقائي وأصحابي. بحثت في الموضوع كثيراً من باب الفضول الإعلامي للبحث عن الحقيقة، وأعتقد انني وجدتها بعد جهد جهيد، ومن خلال علاقاتي بالجهاز التعليمي بالمنطقة الشرقية كافة.



وزارة التربية والتعليم قامت بتطوير المناهج قبل ثلاث سنوات واستحدثت مواد جديدة بعد دمج مواد قديمة، وطبعت كتبها بطريقة تربوية تعليمية مختلفة، ووجهت المعلمين لطريقة التدريس لتلك المناهج. وبعد تلك التجربة كان على الوزارة قياس نتائج تلك المواد التعليمية ومدى ملاءمتها للطالب واستيعابه لها.



الاختبارات التحصيلية هي عبارة عن اختبار خاص لكل طالب في كامل المنهج، لمعرفة كمية المعلومات التي حفظها في فكره خلال السنة الدراسية، وهل تلك المعلومات تركزت في عقله وإدراكه وممارسته للحياة بعد دراسته لها. لكي تستفيد الوزارة من نتائج تلك الاختبارات لمعرفة الخلل ان وجد ومعالجته. وهي اختبارات لا علاقة لها بالنجاح والرسوب، بل هي لمعرفة ماذا استفاد ابناؤنا من المدرسة.



قبل الختام ..

ما زلت أتذكر خارطة افغانستان في مادة الجغرافيا للمرحلة الثانوية و السبب المعلم ولم يكن الكتاب..

بواسطة : admincp
 0  0  1.7K


جديد المقالات

بواسطة : محمد عبدالله الحسيني ،

في مباراة اليوم فعلنا كل شيء، في شوط المباراة...


بواسطة : محمد بن عبد الله الحسيني

. بعد ثماني سنين - بإذن الله - يكمل وطننا المبارك...