• ×

11:11 مساءً , الأربعاء 30 نوفمبر 2022

عبدالعزيز بن سعد اليحيى
بواسطة  عبدالعزيز بن سعد اليحيى

أسبوع تمهيدي لجميع مراحل التعليم بداية كل عام ( مقترح )

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

ــ كيف نجعل من بداية العام الدراسي فرحة وقبول لدى طلاب مراحل التعليم الثلاث ؟
ــ لماذا يتذمر الطالب من العودة لمدرسته . وأصبحت البيئة غير جاذبة في الأيام الأولى ؟
ــ لماذا أصبح غياب الطلاب في بداية العام ..... ( ظاهرة ؟)
ــ كيف ننتشل الطالب من الشعور النفسي السلبي المرتبط ببداية العام الدراسي ؟ وهل هذا الشعور يمتد لمن يمده بالعلوم والمعارف ؟ ربما !!
ــ ماهو التحضير والأسلوب الايجابي لهذه الفترة الزمنية ( بداية الدراسة ) .
ــ وهل يتقبل طالب المرحلة العمرية ( 6 ـ 18 سنه ) الجلوس بين جدران فصله من أول يوم دراسي والبدء بالواجبات والمذاكرة بعد اجازة امتدت عدة شهور ؟ مامدى تقبله لذلك !! ربما يكون النوم والخمول مسيطر ؟
ــ هل هناك دراسات وأبحاث مستقصية في التعليم حول ( ماذا يريد الطالب بداية كل عام ؟ ) . أم أنه غير معني ! فمن المبادئ التي ترتكز عليها المدرسة الجاذبة التي ذكرتها الوزارة "الاهتمام بالإنسان فهو ثروة المستقبل ومحور العملية التعليمية ترتكز على الإنسان المتعلم" .
أعتقد أن الموضوع برمته يحتاج لجان دراسة تخرج بنتائج ايجابية تطبق على أرض الواقع وتحقق الهدف الأهم وهو تقبل الطالب للعودة للمدرسة بشكل مريح ينعكس على تطور عملية التربية والتعليم الذي سينعكس بالكاد على المدرسة والمنزل فهما شريكان ويحقق طمأنينة وارتياح وثقة متبادلة بين المعلم والطالب فالأسبوع الأول من الدراسة هو المحك وهو حجر الزاوية ومنه الإنطلاقة . فما هي السبل المناسبة للوصول لذلك ؟ وكيف نصل لحالات الرضى وتقبل الطالب لهذه العودة المريرة على نفسه غير تعاميم التهديد والغلظة تارة من المسؤولين ! والخصم والعقاب تارة أخرى من المدرسة !
أعتقد أن الحلول كثيرة وموجودة وتحتاج للتطبيق والتجربة ... وبعدها تقييم تلك الحلول ومدى ملائمتها .
خمسة أيام هي مدة الأسبوع الأول من العودة للدراسة واجزم أن تلك الأيام بعدد أصابع اليد الواحدة غير عصية لتكون بيئة جاذبة للطالب متى ماكان هناك شعور بنفسية الطالب ومراعاتها .
هناك العديد من الأنشطة الثقافية والاجتماعية والفنية والرياضية تقيمها المدارس( ابتدائي ـ متوسط ـ ثانوي ) على مدار العام وهناك حصص الأنشطة تقام بشكل أسبوعي وهناك اليوم المفتوح يقام كل فصل دراسي وغيرها من البرامج اللامنهجية التي تقام وهذه انشطة محببة ويرغبها جميع الطلاب فلماذا لانطوعها لهم في الأسبوع الأول من الدراسة لتحقق لنا هدفين وليس هدف واحد !!
لماذا لايكون اليوم الأول عبارة عن حفل ترحيبي مفتوح لجميع طلاب المدرسة تستعد له المدارس وتظهر فيه فرحتها بعودة طلابها مصحوب بحفل خطابي . فهل نستوعب الفرق على محيا الطلاب بين هذا الاستقبال ومادرجت عليه مدارسنا !
وتكون بقية أيام الاسبوع مماثلة فيوم يطبق برنامج اليوم المفتوح "فما الذي يمنع تطبيقه في الأسبوع الأول " ويوم مخصص للزيارات ويوم أنشطة رياضية وثقافية . وهكذا . لينقضي أسبوع جاذب تجلت فيه فرحة المدرسة بطلابها بعد اجازتهم فالتحفيز إشارة تدفع الإنسان إلى سلوكٍ أفضل أو تعمل على استمراره فيه . والتجديد في الأسلوب والطريقة وتجربتها من أهم العوامل التي تحفز الفرد وتجعل أسلوبه ايجابي حول المتغيرات من حوله فما بالك اذا كان ذلك خاص بالتربية والتعليم وملايين الطلاب المنتسبين لوزارة التربية والتعليم ..

وكل عام وانتم بخير وعام دراسي موفق ..


 0  0  2.1K


جديد المقالات

بواسطة : محمد عبدالله الحسيني ،

في مباراة اليوم فعلنا كل شيء، في شوط المباراة...


بواسطة : محمد بن عبد الله الحسيني

. بعد ثماني سنين - بإذن الله - يكمل وطننا المبارك...