• ×

07:55 صباحًا , الإثنين 22 يوليو 2024

سامي بن عبدالله الشويمي
بواسطة  سامي بن عبدالله الشويمي

ثمانية وثمانين عامًا أشرقت فيها أنوار الإلتقاء والصفاء والنقاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحب الفطري والجبلي لأرض الوطن منغرس في النفوس الكريمة، كيف لا والأرض أرض المملكة العربية السعودية أرض، الجزيرة العربية، مهد الأصالة والرسالة ، كيف لا نحبها وفيها معاني الحياة تتجلى.

على سطحها أجسادنا تعيش وتتنفس، وتأكل وتنام وتنعم بكل حاجاتها ،، على أرضها السلامة والأمن للأرواح والأسر والأولاد والممتلكات خير وافر ونعيم دائم، وعليها علاقتنا وصداقتنا في وئام وحب وود ورحمة وفيها التقدير قائم لذواتنا وإنجازتنا، وكل نفس تحقق على أرضها ذاتها، وتنعم بداية ونهاية بظل حكم لا إله إلا الله وشريعة محمد بن عبد الله وعلم يرمز فيها لهذه الحياة.

ثمانية وثمانين عامًا مرت أشرقت فيها أنوار الإلتقاء والصفاء والنقاء، تشهد بها جبالها وأوديتها وأشجرها وهواؤها، ليلها ونهارها، صيفها وشتاؤها، بل يشهد عليها أرواح بذلت وضحت ونحتت بيدها التاريخ فانبتت بلدًا معطاء خيره لأهله ولعالمها العربي والإسلامي بل للعالم أجمع.

أرواح قادها المؤسس الملك عبد العزيز -طيب الله ثراه- وأولاده من بعده ورجال مخلصون قاموا معه جيل تلو جيل كأجمل حقب التاريخ وأطيبها أثرًا، واليوم ننعم بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين الامير محمد بن سلمان لنرى الإنجازات تتابع والأمل يكبر والطموح يرتفع وصولًا لرؤية حالمة تنعم فيها الاجيال القادمة حفظ الله بلادنا وحكامنا وأهلنا وأدام الخير على هذه الأرض المباركة.

 0  0  664


جديد المقالات

بواسطة : عبدالعزيز عبدالله البريثن

. آه .. ويح من فقد أمه، ولم يقبلها في ضحاه، أو...


بواسطة : سعد بن فهد السنيدي

. (الوجهاء والأعيان) مصطلح شائع تتداوله الألسن...