• ×

08:21 صباحًا , الإثنين 22 يوليو 2024

م. عبدالرحمن بن عبدالعزيز الفاضل
بواسطة  م. عبدالرحمن بن عبدالعزيز الفاضل

في اليوم الوطني نتذكر ٨٨ عاماً من الأمن والأمان ورغد العيش

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في هذا العام نتذكر ٨٨ عاماً من الأمن والأمان ورغد العيش بعد توحيد هذه البلاد على يد مؤسسها الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه.
نحمد الله على نِعَمِه العظيمة وآلائِه الجسيمة ويتصدر قائمة هذه النعم التي لا تُحصى ولا تُعَدْ نِعمةُ الإسلام والأمن في الأوطان والصحة في الأبدان
ولو قُدِّرَ لي إضافة نعمة رابعة من قائمة النِعم الطويلة لأخترت نِعمة النفط والتي ساهمت وما زالت تساهم في كل جانب من جوانب حياتنا اليومية.
وبحكم عملي في مجال النفط وتكريره سأتحدث عن هذه النعمة وأثرها في نهضة المملكة.
لقد إتخذ الملك عبدالعزيز عليه رحمة الله بعد توحيد المملكة قراراً يعتبر من أهم القرارات إن لم يكن أهمها تأثيراً على نهضة المملكة الا وهو قرار منح الشركات المختصة الإذن ببدء التنقيب عن النفط عام ١٩٣٣م.
وبعد إكتشاف النفط رسمت المملكة خطة مميَّزة للإستفادة منه في زيادة رفاهية المواطن.
كان النفط في بداياته يُسْتَخْرَج ويصدر للإستفادة من العائدات المالية ومن أهم هذه الفوائد هي الإستحواذ تدريجياً على ملكية أرامكو السعودية حيث كانت مملوكةً ١٠٠٪؜ للشركات الأمريكية اللتي اكتشفت النفط.
وبنعمة من الله وتوفيقه إستحوذت المملكة على ملكيتها بالكامل عام ١٩٨٠م
ومن ثم تم تحول إسمها من أرامكو ( شركة الزيت العربية الأمريكية) الى أرامكو السعودية بعد إمتلاكها بالكامل.
كان النفط يُستخرج ويباع نفط خام ومع توفر العوائد المالية تم تكثيف العمل على زيادة التنقيب والإنتاج الى أن أصبحت المملكة تتربع قائمة الدول بمخزون يعادل ربع مخزون النفط في العالم وأصبحت تتصدر قائمة دول الأوبيك في كميات الإنتاج والتصدير.
ومع زيادة الإنتاج ومن خلال خطة الحكومة لتعظيم العائد من النفط بدأت أرامكو السعودية في تجميع الغاز من خلال مشروع يعتبر أكبر مشروع لتجميع الغاز في العالم حيث كان ذلك نواة لإنشاء شركة سابك والتي الآن تعتبر ثالث شركات بتروكيماويات على مستوى العالم يعمل بها ١٢٠٠٠ موظف ينعمون هم وعوائلهم برغد من العيش.
ويستمر عمل الحكومة الطموح وتبدأ مرحلة أخرى من تعظيم العائد على النفط بإنشاء مصافي للبترول إبتداءً من مصفاة رأس تنورة عام ١٩٤٥م الى ما نعيشه الآن حيث أصبحت أرامكو تمتلك ١٢ مصفاة ما بين مملوكة بالكامل و مملوكة مع شريك أجنبي بطاقة تكريرية يومية تعادل ٤,٥ مليون برميل يومياً .
أحد هذه المصافي على سبيل المثال مصفاة موتيڤا في هيوستن بأمريكا حيث تمتلكها أرامكو ١٠٠٪؜ وتعتبر أكبر مصفاة في أمريكا بطاقة تكريرية ٦٤٠ الف برميل يومياً وكذلك أكبر مصفاة في كوريا تمتلك أرامكو ثلثيها ومصفاة في الصين واليابان .
أما داخلياً فيوجد ٨ مصافي تم انشاء ٣ منها في الآونة الأخيرة بطاقة تكريرية ٤٠٠ ألف برميل لكل منها أي أنه تم في فترة قصيرة إضافة طاقة تكريرية بمقدار١,٢ مليون برميل يومياً لمقابلة الطلب المتزايد على المنتجات النفطية والتصدير عالمياً من بعض هذه المصافي لزيادة تعظيم العائد من النفط.
ومنذ خمس سنوات بدأت أرامكو السعودية الدخول صناعة البتروكيماويات حيث انشأت مجمعاً ضخماً ملاصقاً لمصفاة رابغ ثم أنشأت أكبر مصنع بتروكيماويات عالمي يُبنى في وقت واحد وهو مصنع صداره للبتروكيماويات.
مصدر الفخر الحقيقي هو تركيز الحكومة على اهم عنصر للنجاح بعد توفيق الله وهو العنصر البشري حيث إستخدمت الحكومة هذه العوائد المالية في التركيز على إتاحة الفرصة للشباب والشابات السعوديين لكي ينهلو العلم من أرقى الجامعات حيث بدأنا ولله الحمد نجني ثمار ذلك الجهد الجبار وبدأ الشباب السعودي في قيادة عجلة النمو بتقلده مهام إدارية عليا مما سيسهم بإذن الله في تحقيق رؤية المملكة الطموحة ٢٠٣٠م.

المواطن الآن ولله الحمد وبتوفيق من الله وبسبب هذه العوائد من النفط ينعم برفاهية مميزة من تعليم وخدمات صحية مجانية وبنية تحتية في جميع مجالات الحياة.
لعل الله إختص هذه البلاد بنعمة النفط ونعمة هذه الحكومة الرشيدة لأنها مهبط الوحي ومنبع الرسالة وإحتضانها للحرمين الشريفين وخدمتهما ليمكنها من القيام بدورها كراعي للإسلام في جميع أقطار الأرض.
أسأل الله أن يحفظ لهذه البلاد أمنها ورخاءها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله

المهندس/عبدالرحمن عبدالعزيز الفاضل

مدير مصفاة أرامكو السعودية بالرياض

 3  0  1.3K


الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

  • حسان مغازل

    مقال جميل ....جزاك الله خير ابو عبدالعزيز
    نحن نفتخر أننا أبناء هذا الوطن الغالي على قلوبنا.... دماءنا فداء لهدا الوطن...
    اللهم احفظ خادم الحرمين الشريفين و احفظ و لى عهده الكريم

    22-09-2018 08:00 مساءً

    الرد على زائر

  • عبدالله

    صح قلمك ابو عبدالعزيز
    مقال اكثر من رائع فيه سرد تاريخي عن تاريخ المملكة في صناعه النفط
    سلمت يداك مهندس عبدالرحمن

    22-09-2018 08:18 مساءً

    الرد على زائر

  • عبدالله سالم العتيبي

    ابو عبدالعزيز كعادتك حفظك الله.....

    كان مقال رائعا...يحاكي الماضي و الحاضر معاً

    اشكرك على سلاسه العبارات و ربط الجمل

    اللهم احفظ بلادنا من كل مكروه و اطل بعمر قائدنا و ولي عهده حفظهم الله

    22-09-2018 09:20 مساءً

    الرد على زائر

جديد المقالات

بواسطة : عبدالعزيز عبدالله البريثن

. آه .. ويح من فقد أمه، ولم يقبلها في ضحاه، أو...


بواسطة : سعد بن فهد السنيدي

. (الوجهاء والأعيان) مصطلح شائع تتداوله الألسن...