• ×

09:22 مساءً , الثلاثاء 25 يونيو 2024

مي العصيمي
بواسطة  مي العصيمي

اتفاق ستوكهولم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.

في خطوة تعد بداية لإنفراج الأزمة اليمنية والتي استمرت حوالي أربع سنوات بسبب انقلاب الحوثي على الحكومة الشرعية اجتمع طرفي النزاع في اليمن على طاولة المفاوضات في ستوكهولم لتوصل إلى اتفاق في الكثير من الملفات المختلف عليها وقد أعلن الأمين العام للأمم المتحدة غوتيرس بأنه توصل مع الفرقاء إلى اتفاق ينص على وقف فوري لإطلاق النار في مدينة الحديدة ومينائها
والإلتزام بعدم استقدام أي تعزيزات عسكرية من قبل الطرفين إلى مدينة الحديدة ومينائها وأيضاً التزام الأطراف بتسهيل حرية الحركة للمدنيين والبضائع من وإلى مدينة الحديدة ومينائها وإيداع جميع إيرادات ميناء الحديدة في البنك المركزي اليمني من خلال فرعه الموجود بالحديدة للمساهمه في دفع مرتبات الموظفين في جميع أنحاء اليمن وقال غوتيرس إن الأمم المتحدة ستتولى دور مراقبة الميناء كما أكد على التوصل إلى تفاهم بشأن تخفيف حدة التوتر في مدينة تعز وفتح ممرات إنسانية لإيصال المساعدات إليها اصداء هذا الإتفاق بالنسبة للتحالف اعتبره الكثير منهم انجاز وكان حتمياً نتيجة الضغط العسكري مما تسبب بخضوع الحوثي للحل السياسي وأما في الشارع اليمني فقد تعددت أرائه بين من يرى أن الاتفاق حل جزئي لإنتشال اليمن من أزمته ومنهم من يرى أن الحكومة اليمنية والمتمرد الحوثي قد تقاسما نفوذهما والضحية هو الشعب مثلما كان ضحية لحربهم !
برأيي أن اليمن "الحزين" بحاجة إلى قيادات حقيقية تؤمن بحق شعبها في الحياة وأن المتمرد الحوثي هو جزء من المكون الوطني اليمني ولكن إقحامه في مؤسسات الدولة غير مقبول تجربة الحوثي في حربه الهمجية على شعبه وعلى دول الجوار بدعم من إيران ستبقى مخلدة في ذاكرة اليمنيين الذين ذاقوا بسببهم الجوع والفقر والتشريد وعاشت فيها اليمن أصعب أيامها هذا عدا ضعف العقلية السياسية والعسكرية والإدارية للحوثي !
image

 0  0  854


جديد المقالات

بواسطة : عبدالعزيز عبدالله البريثن

. آه .. ويح من فقد أمه، ولم يقبلها في ضحاه، أو...


بواسطة : سعد بن فهد السنيدي

. (الوجهاء والأعيان) مصطلح شائع تتداوله الألسن...