• ×

03:34 مساءً , السبت 20 أبريل 2024

محمد الحسيني
بواسطة  محمد الحسيني

البرنامج الخيري لتقني المهنا.. مساهمة نوعية في التأهيل لسوق العمل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
. اهتم «تقني المهنا» بتوقيع اتفاقية شراكة «مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، ممثلة في المعهد الصناعي الثانوي وفرع الكلية التقنية بمحافظة شقراء. برعاية محافظ شقراء عادل بن عبد الله البواردي، لإكساب المتدربين المهارات الأساسية في البرامج التدريبية، ونشر الثقافة المهنية بين أفراد المجتمع، ورفع الدافعية لإيجاد الحلول المهنية والتقنية في الحياة اليومية لدى أفراد المجتمع، ومشاركتهم في المهن الفنية، ولتعزيز حضوره ومكانته العلمية والأكاديمية.

«تدريب أفضل لتقنية المستقبل».. من تلك الرؤية المتطلعة إلى بعيد، ينسج البرنامج الخيري «تقني المهنا» بالتعاون مع الكلية التقنية بشقراء برامج تدريبية، موجّهة للمجتمع عامة، وللشباب بصفة خاصة، وهي برامج مختلفة، للتدريب على صيانة الجوال، وكشف الأعطال الخفيفة في السيارات وصيانتها، وبرامج أخرى تهدف لتأهيل الطلاب لسوق العمل بواقعية، وكي يجد الطالب عملاً بسرعة، ولا ينتظر كثيراً.

ويحمل «تقني المهنا» رسالة على كاهله، فهو مخصص لتعزيز الاعتماد على النفس، وربط المجتمع بسوق العمل، من خلال تنفيذ هذه البرامج التدريبية التي تتوافق مع احتياجات المجتمع بمختلف فئاته. ويهدف البرنامج من وراء ذلك إلى تحقيق عدة أهداف تشمل:

• المشاركة في تحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال إعداد كفاءات وطنية مدربة، لتحل محل العمالة الوافدة، وتساهم في تطوير أداء الاقتصاد السعودي.

• إكساب المتدرب والمتدربة المهارات الأساسية في البرامج التدريبية التقنية المستهدفة، ذات الجودة النوعية، لتزويد سوق العمل السعودي بالماهرين في مختلف الصناعات، والخدمات المختلفة.

• نشر الثقافة المهنية بين أفراد المجتمع، وذلك بتبصير الطلاب والطالبات بالتخصصات، والمجالات المهنية وفرص العمل المناسبة؛ وتنمية اتجاهاتهم الإيجابية نحو المهن على اختلاف مجالاتها؛ لتلبية احتياجات سوق العمل.

• توعية أفراد المجتمع في الاعتماد على النفس لإيجاد الحلول المهنية والتقنية في الحياة اليومية.

• تهيئة المتدرب والمتدربة للدخول إلى سوق العمل.

وتتميز البرامج التدريبية التي يرعاها البرنامج بعدة مميزات، من أهمها:

-الحصول على شهادة معتمدة من المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

الاستفادة من دعم الصناديق الحكومية والأهلية.
وتنطلق برامج «تقني المهنا» برعاية الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم المهنا، الذي تكفل بتمويلها، لمنح الشباب فرصة للمساهمة في خدمة المجتمع، وفتح فرص العمل أمامهم، وذلك ضمن مبادراته الخيرية، التي تشمل عدة مجالات، ومنها تبرعه ببناء الجامع الكبير بمدينة شقراء، الذي يتسع لأكثر من ستة آلاف مصل، ويُعد أحد المعالم العمرانية البارزة بالمنطقة. كما سبق للشيخ أن تبرع لمستشفى شقراء العام بجهاز «مخثر كهربائي» لعمليات المناظير والجراحة العامة، وأيضاً جهاز «الموجات فوق الصوتية» الذي يُعد من الأجهزة الحديثة والمتطورة في مجال طب النساء والولادة.

والشيخ من رجال شقراء المعروفين بالمساهمة النشطة في أعمال الخير والبر، وهو من مواليد بلدة الشعراء، الواقعة في عالية نجد والقريبة من الدوادمي، وقد نشأ في بيت علم وتدين، فجده علي - رحمه الله - كان إمام وخطيب جامع الشعراء، وعلى درجة من العلم والورع والزهد، وكان لذلك أثره على والد الشيخ -رحمه الله-، وأهله جميعاً.

وبالمثل كان لعمه الشيخ عبد الله العلي المهنا -رحمه الله- أثر كبير في حياته، فقد كان شيخاً فاضلاً وعالماً متواضعاً تعلم منه الكثير، واستفاد من خُلقه وسمته وأدبه.

وبداخل الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم المهنا إيمان كبير بأهمية دعم الشباب والمجتمع، والمساهمة مع الدولة في بناء الكفاءات وتدريبها، وتحفيز الهمم للعمل المهني والتقني؛ كون المجتمع وسوق العمل في أمسّ الحاجة لها، ويرى أن من رسالته بالحياة أن يسعى لتأهيل أبناء المحافظة ليزاولوا هذه الأعمال الشريفة، التي أصبحت من ضروريات الحياة ليشاركوا في الميدان في بناء المجتمع.

 0  0  632


جديد المقالات

بواسطة : عبدالعزيز عبدالله البريثن

. آه .. ويح من فقد أمه، ولم يقبلها في ضحاه، أو...


بواسطة : سعد بن فهد السنيدي

. (الوجهاء والأعيان) مصطلح شائع تتداوله الألسن...