• ×

08:56 صباحًا , الأحد 29 يناير 2023

برعاية سمو نائب أمير الرياض .. إتحاد الصحافة الخليجية يحتفي بالجهيمان والبواردي ضمن 40 مؤسساً لصحافة الأفراد

صحيفة شقراء- واس 

image


رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض مساء اليوم حفل تكريم مؤسسي الصحافة وروادها في المملكة العربية السعودية بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض والذي ينظمه اتحاد الصحافة الخليجية وحظي باستضافة كريمة من وزارة الثقافة والإعلام وتضم قائمة المكرمين 40 شخصية من الذين أسسوا صحفاً ومجلات من بداية العام 1322ه الموافق 1905م إلى العام 1383ه الموافق 1963م (جاء في مقدمتهم الأديب الراحل : عبدالكريم الجهيمان - رحمه الله - والأديب سعد البواردي)
ويأتي هذا الاحتفاء والتكريم من اتحاد الصحافة الخليجية يأتيان تقديراً لجهد بذله مؤسسو الصحافة السعودية قبل حقبة من الزمن حيث كرسوا حياتهم في إيصال المعلومة مشيرين إلى أن هذا الاحتفاء يعد لمسة وفاء لمن يستحق وتسجل لاتحاد الصحافة الخليجية ولهيئة الصحفيين السعوديين
الجدير بالذكر أن لنادي الوشم بشقراء السبق والمبادرة في تكريم رواد الصحافة والأدب من أهالي شقراء حيث قامو بتكريمهما في أمسيتين مميزتين .


image

وكان في استقبال سمو الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز لدى وصوله مقر الحفل معالي وزير الثقافة والإعلام بالنيابة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ومعالي نائب وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالله بن صالح الجاسر ، ورئيس اتحاد الصحافة الخليجية تركي السديري، والأمين العام لاتحاد الصحافة الخليجية ناصر بن محمد العثمان .
وقد بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبه بتلاوة آيات من القرآن الكريم.
ثم ألقى رئيس اتحاد الصحافة الخليجية كلمةً رحب فيها بصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض والحضور ، موضحاً دور الإعلام ومؤسسي الصحافة وروادها في ثقافة المجتمعات ، فضلاً عن اسهماتهم في نجاح الصحف في الماضي.
بعد ذلك ألقى الأمين العام لاتحاد الصحافة الخليجية ناصر العثمان كلمةً قال فيها : "نتشرف اليوم بتكريم رواد الثقافة بما أوجدوه من صحف ومجلات ودوريات ، توعية ، ونشراً للمعرفة ، والرأي ، والسياسة ، والاقتصاد ، وكل العلوم الانسانية"
تلا ذلك قصيدة شعرية بهذا المناسبة نالت استحسان الحضور.ثم ألقى معالي وزير الثقافة والإعلام بالنيابة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين الكلمة قال فيها
إن اجتماع إتحاد الصحافة الخليجية في دورته الثانية في الرياض هذا اليوم وتكريمه لرموز بدأوا مسيرة العمل الصحفي في المملكة العربية السعودية ، وأسسوا بنيتها الأولية عرفان وتقدير بما قدموه وبذلوه من جهود مضنية افتقرت في وقتها إلى كل مقومات العمل الصحفي مهنياً ومادياً ، ولا شك أن هذا التكريم لكل أوائل مؤسسي العمل الصحفي في دول مجلس التعاون يأتي كأحد الأهداف الأساسية التي قام من أجلها ولها هذا الإتحاد الذي بدأ خطواته الأولى من خلال إنشاء أرشيف متكامل لمسيرة الصحافة الخليجية منذ إنشاءها لتكون مرجعاً لكل باحث ودارس ومهتم في هذا المجال

image


image


بعدها ألقى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض كلمة قال فيها (في هذا المحفل الفكري ... الذي نحتفي فيه الليلة برواد أوائل ...أثروا الساحة الإعلامية بعطائهم وتضحياتهم ... في وقت لم تكن الظروف كما هي اليوم... فأسسوا لصحافة سعودية... بعيدة عن الصراعات الفكرية... وزرعوا اللبنات الأولى ... للنهضة الإعلامية في بلادنا ... فكانو رواداً ومؤسسين لها ، لهم منا كل الاعتزاز والتقدير ... على ما قاموا به من جهود ... وما أسهموا فيه بفكرهم وأقلامهم ... ليمهدوا الطريق لمن جاء بعدهم// ولتنطلق الصحافة السعودية من بدايتها الأولى ... لترتقي إلى مصاف الصحافة المتقدمة... بتقنيتها واهتماماتها بالحيادية ... والبعد عن الانحرافات العقدية والفكرية
إن رعاية المملكة للثقافة والإبداع ... نهج سارت عليه قيادتها... منذ تأسيسها على يد المغفور له... الملك المؤسس عبدالعزيز طيب الله ثراه ، ولا زالت مستمرة في هذه المسيرة ... ترعى الفكر .. وتهتم بالإبداع.. وتحتضن أصحابه.. وما صدور نظام المؤسسات الصحفية إلا أحد جوانب هذا الاهتمام )

image


إثر ذلك قام سمو نائب أمير منطقة الرياض بافتتاح معرض صور رواد الصحافة في المملكة ،حيث تجول سموه في أروقة المعرض واستمع خلاله لشرح عن أبرز انجازاته .
حضر الحفل أصحاب المعالي ورجال الثقافة والإعلام والفكر والأدب وعدد من السفراء المعتمدين لدى المملكة.


image



نبذه عن المكرمين :

image



عبدالكريم بن عبدالعزيز الجهيمان

النشأة والدراسة:



ولد بشقراء عام 1333هـ ، ودرس في الكتاتيب، ثم التحق بالمعهد العلمي السعودي بمكة المكرمة عام 1349هـ وتخرج فيه عام 1351هـ.

الحياة العلمية:

عمل مدرساً بمدرسة المعلاة عام 1351هـ ، ثم المدرسة الفيصلية بمكة المكرمة، ثم انتقل إلى المعهد السعودي مدرساً للمواد الدينية، ثم مدرساً لأنجال ولي العهد (الملك سعود) ومديراً لمدرسة أنجال الأمير عبدالله بن عبدالرحمن بن سعود، ثم تولى إدارة التفتيش بوزارة المعارف.
تولى إدارة شركة الخط للطباعة والنشر والترجمة بالدمام عام 1373هـ، واصدر جريدة (أخبار الظهران) بالتعاون مع عبدالله الملحوق في الدمام عام 1374ه، وتولى رئاسة تحرير جريدة (القصيم) عام 1379هـ. وساهم في إصدار مجلة (المعرفة) التي صدرت عن وزارة المعارف عام 1379هـ.وأصدر مجلة (المالية والاقتصاد) بالرياض عام 1381هـ.
توفي رحمه الله في الرياض 1433هـ.


من مؤلفاته:

آراء فرد من الشعب، 1951 م.
أين الطريق، 1961 هـ
الأساطير الشعبية، 1967 م.
الأمثال الشعبية في قلب الجزيرة العربية، 1983 م.





image

سعد بن عبدالرحمن البواردي

النشأة والدراسة :

ولد بشقراء عام 1348هـ ، بدأ تعليمه الأولي في شقراء، ودرس الابتدائية بعنيزة ، ثم انتقل إلى الطائف والتحق
ب (دار التوحيد)، ولم يكمل دراسته بسبب ظروفه الخاصة.

الحياة العملية:

عمل في وزارة المعارف بعدة وظائف ثم عمل ملحقاً ثقافياً في بيروت ثم في القاهرة.
أصدر مجلة (الإشعاع) الشهرية في الخبر عام 1375هـ .ساهم أثناء عمله في وزارة المعارف في إصدار مجلة (المعرفة) بالرياض، وعين رئيسا لتحريرها عام 1379هـ ، وعمل محررا في مجلة (اليمامة)، ونائباً لرئيس تحرير صحيفة (اليمامة)، وأثناء عمله في بيروت أصدر نشرة إخبارية شهرية جامعة أسماها (علمية) ، وذلك في عام 1386هـ.


من مؤلفاته :

أغنية العودة: شعر، 1381 هـ.
ذرات في الأفق: شعر، 1382هـ.
صفارة الإنذار: شعر، 1387هـ.
رباعياتي: شعر، 1391 هـ.




زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
admincp  1.6K


الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

  • أبو حسين

    السلام عليكم / حق كل من عمل عملا ينفع الله به الإسلام والمسلمين ندعيله في ظهر الغيب ومنهم هذين الرجلين والكلمة أمانه .وتقبلوا تحياتي وتقدير لكل من ساهم في هذا التكريم . وشكرا.

    29-01-2012 03:30 مساءً