• ×

05:48 صباحًا , الإثنين 12 أبريل 2021

شاعر شقراء ابن مانع .. جهله الناس ودلت عليه ألفيته من بلاد الأكراد

شقراء: عبدالله الجلي .
تحقيق: د. عثمان بن عبدالله الضويان


هو الشاعر عبدالرحمن بن مانع من أهل شقراء من قبيلة بني زيد، شاعر شحت المعلومات عنه ولم يعرف اسمه الكامل ولا عقبه، يرجح بأنه من آل مانع بن منيع من الحراقيص حيث أنه لا يوجد اسم مانع إلا فيهم، وورد ذكرهم في عدد من الوثائق القديمة في شقراء حيث ذكرهم الشيخ المؤرخ إبراهيم بن صالح بن عيسى في تفصيله عن أنساب الحراقيص وأسرهم حيث قال: وأما آل منيع بن مانع فمنهم آل بريثن وآل ابن عبيد بن مانع ومحمد بن علي بن منيع ... ، وفي وثيقة أخرى بخط الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن أبابطين كتبها في حدود سنة ١٢٤٥هـ جاء في أولها (شهد عندي ابراهيم بن حمد بن عيسى بأن عبيد بن حمد بن مانع ....)، وفي وثيقة أخرى كُتبت سنة ١٣١٩هـ جاء في أولها : أوصى عبدالكريم بن ابراهيم بن حمد بن مانع الملقب بريثن بأنه موقف داره المعروفة في القعرة .... )، وقد ذكر الشيخ عبدالله المنيع في كتابه العقد الفريد في نسب الحراقيص من بني زيد ط ٢ ص ٩٣ مشجرة آل مانع بن منيع بن مانع بن شريم، وهم آل عبيد وآل بريثن، وكانوا يسمون قديماً بآل مانع، أما في الوقت الحالي فلا يوجد منهم من يسمى بآل مانع، وإنما آل بريثن وآل عبيد، وربما يكون هذا الشاعر هو عبدالرحمن بن عبيد بن مانع بن منيع الذي ذكره الشيخ عبدالله المنيع في كتابه، وذكر انقطاع عقبه، حيث يتوافق زمنه مع زمن هذا الشاعر.
من الدلائل على شيوع اسم آل مانع بن منيع قديماً في شقراء حوطة المانع *التي لا تزال تسمى بهذا الاسم، وتسمى أيضاً بحوطة مانع وخيس آل مانع نسبة لآل مانع بن منيع، وهي الحوطة الواقعة شمال الطويمن وشرق الخترشية، وأغلبها لآل مانع بن منيع، وكان البعض يظن أن حوطة المانع هذه نسبة لآل مانع الوهبة، والصحيح أنها لآل مانع بن منيع.
ومما يجدر ذكره في هذا السياق أن الأستاذ سعود اليوسف قد نشر هذه الألفية في كتابه شعراء من الوشم واكتفى بذكر اسم الشاعر (ابن مانع) فقط، دون ذكر اسمه الأول، ونسبه اليوسف في كتابه لآل مانع الوهبة رغم وجود أبيات في ألفيته تدل على انتسابه إلى قبيلة بني زيد.
ترجح ولادة الشاعر عبدالرحمن بن مانع في نهاية القرن الثاني عشر حيث أرسل عام 1221هـ قصيدة يمدح فيها ثاني حكام الكويت الشيخ عبدالله بن صباح، ويرجح وجوده في نجد في منتصف القرن الثالث عشر حيث وجد في مكتبة الراوي منديل الفهيد أبيات منسوبة له يمدح فيها الشيخ مسلط بن محمد بن ربيعان والذي كان بروز اسمه في منتصف القرن الثالث عشر أو بعده بسنوات.
سافر طلباً للرزق، وهرباً من الفقر والجوع المخيم على نجد في ذلك الوقت، وكانت وجهته كما ذكر في ألفيته (بلاد الأكراد)، وما أن وصلها حتى داهمه المرض، فاجتمع عليه المرض والفقر والغربة، ولم يعد يتمنى سوى أن يعود إلى موطنه قبل وفاته، ولكن لم تكتب له العودة وتوفي هناك، وقبل وفاته كتب هذه الألفية المؤثرة التي تفوح بالألم والشوق إلى بلده وأقاربه وعشيرته بني زيد، كما يظهر فيها معاناته في حياته وبحثه عن الرزق، وندبه لحظه المتعثر، كما يتضح من ألفيته ما يمتلكه من ثقافة وحكمة وقوة إيمان.
اطلعت على هذه الألفية بخط الدكتور عبدالعزيز بن ناصر المانع(1) الذي أفرغها عام 1402هـ من شريط التسجيل الصوتي بصوت الراوي محمد بن سليمان بن صويان من أهل عنيزة، وهو جد الدكتور سعد الصويان الذي قام بتسجيلها منه عام 1399هـ، ونشرها في موقعه الإلكتروني، وكتب الدكتور سعد الصويان في مقدمة هذه الألفية: (الألفية ناقصة خمسة أحرف هي: التاء، القاف، النون، الهاء، الواو· نرجو من أي شخص يعرف هذه الألفية أن يبعث بالأحرف الناقصة إلى المؤلف وكذلك أي معلومات عن هذا الشاعر المجهول).
والأليفة كالتالي:

image

كما أن له قصيدة أوردها محمد بن عبدالرحمن بن يحيى في كتابه لباب الأفكار في غرائب الأشعار، ويبدو من أبيات القصيدة أنه كان في بلد بعيد لطلب الرزق ربما يكون الهند، وبرفقة عدد من أبناء قبيلته الذين عادوا إلى الكويت وبقي هو في هذه البلد، فأرسل هذه القصيدة يتوجد في فيها على فراقهم وخلو منازلهم منهم، ويبلغ السلام لأهل الكويت، ويخص فيه ثاني حكام الكويت الشيخ عبدالله بن صباح:

image

أما أبياته التي وجدت في مكتبة الراوي منديل الفهيد في مدح الشيخ مسلط بن محمد بن ربيعان (6) فهي كالتالي:
تعالكن عنده بالابطال صابور(7) * * * *
ذولا بني عمه وذولا خواله
وراحوا براي مزولع الكبد ممرور * *
ضرب بهم دوٍ بعيدٍ مصاله(8)
كم حلةٍ فيها مجونح وباصور(9) الصبح فوقه عقب كونه ظلاله
*
الهوامش
(1) زودني بهذه النسخة الباحث الأستاذ يوسف المهنا حيث وصلت إليه من الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز المانع.
(2) البرطيل: البخشيش.
(3) المسكوب: أشار د. سعد الصويان إلى أن المسكوب مشتقة من موسكو عاصمة روسيا.
(4) قواس: كلمة تركية تعني الحرس الخاص للأمير.
(5) وشر من الصاج: يقصد السفينة.
(6) زودني بهذه الأبيات الراوي سعدون الهرس المرشدي حيث وجدها في مكتبة الراوي منديل الفهيد.
(7) صابور: جمع من الفرسان.
(8) مصاله: وصوله.
(9) مجونح وباصور: من أنواع الهوادج.
*
المراجع
1- نص الألفية بخط الدكتور عبدالعزيز بن ناصر المانع.
2- الموقع الإلكتروني للدكتور سعد الصويان http://66.39.147.165/index.html
3- بن يحيى، محمد بن عبدالرحمن (1387). لباب الأفكار في غرائب الأشعار. الجزء الأول.
4- المنيع، عبدالله بن سليمان (1436). العقد الفريد في نسب الحراقيص من بني زيد. الطبعة الثانية. المملكة العربية السعودية.
5- المهنا، يوسف بن عبدالعزيز (1433). دواوين الأوقاف القديمة في إقليم الوشم. الطبعة الأولى. المملكة العربية السعودية. مكتبة الملك فهد الوطنية.
6- اليوسف، سعود بن عبدالرحمن (1999). شعراء من الوشم. الجزء الأول. الطبعة الأولى. المملكة العربية السعودية. دار الصميعي للنشر.
7- وثيقة عن نسب الحراقيص بخط المؤرخ إبراهيم بن صالح بن عيسى.
8- وثيقة بخط الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن أبابطين.
9- وثيقة بخط الشيخ عبدالرحمن الحصين عام 1352هـ نقلها من الأصل بخط الشيخ عبدالله بن عوشن عام 1319هـ.

image

image

image

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله علي جلي  6.7K