• ×

04:44 مساءً , السبت 20 أبريل 2024

"الغطاء النباتي": يستخدم تقنيات "حصاد مياه الأمطار" لتأهيل مئات آلاف الهكتارات من الأراضي المتدهورة حول المملكة

شقراء عبدالله الجلي .
على مساحات شاسعة تترامى أطرافها من شمال المملكة إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها، يستخدم المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر تقنيات حصاد مياه الأمطار لتأهيل نحو 620 ألف هكتار من الأراضي المتدهورة وتنمية الغطاء النباتي في تسع مناطق، تشمل: (الرياض، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، والقصيم، والجوف، وحائل، وعسير، والحدود الشمالية، والمنطقة الشرقية).
وأطلق المركز مشروع دراسة مواقع تنفيذ مشاريع إعادة تأهيل المراعي المتدهورة وحصاد مياه الأمطار في عدد من المناطق تشمل ثلاثة أقاليم مناخية أساسية: (المناخ القاري، والمناخ الساحلي، والمناخ الجبلي)، حدد خلالها عددًا من الأماكن المختارة للتنفيذ، هي: موقع شعيب أبو فحيحيل في ثادق بمنطقة الرياض، ومراعي الصهوة بالمدينة المنورة، ومواقع بالدرع العربي بالقصيم، ووادي الليث في مكة المكرمة، والعمارية والتمريات بالجوف، وحوض الحماد السعودي في الحدود الشمالية، ومراعي بيشة بعسير، ومراعي حائل، وفياض شرق الصمان في المنطقة الشرقية.
ويتضمن المشروع دراسة مواقع تنفيذ تقنيات حصاد المياه في المملكة، التي بموجبها تم ﺗﺤﺪﻳـــﺪ اﻟﻤﻨـــﺎﻃﻖ اﻟﻤﺴـــﺘﻬﺪﻓﺔ والتقنيات اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ والملائمة ﻟﺤﺼﺎد اﻟﻤﻴﺎه، وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻷﻧﺸﻄﺔ اﻟﻼزﻣﺔ ﺗﺒﻌًﺎ ﻟﻸﻗﺎﻟﻴﻢ اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ اﻟﻤﺨﺘﻠﻔــﺔ، واﻟﻄﺒﻴﻌـﺔ اﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺋﻴﺔ واﻟﺠﻐﺮاﻓﻴﺔ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ، إضافة إلى ﺗﺤﺪﻳﺪ أﺳﺒﺎب ﺗﺪﻫﻮر اﻟﻤﺮاﻋﻲ وﻣﻈﺎﻫﺮه، وأﻓﻀـﻞ اﻟﻄـﺮق ﻟﻮﻗـﻒ تدهورها عبر الاﺳـﺘﺰراع وﻧﺜـﺮ ﺑـﺬور اﻟﻨﺒﺎﺗــﺎت اﻟﻤﺤﻠﻴﺔ، وﺗﺤﺪﻳــــﺪ أﻓﻀــــﻞ ﻃــــﺮق اﻹدارة واﻟﺘﻨﻤﻴــــﺔ اﻟﻤﺴــﺘﺪاﻣﺔ ﻟﻠﻤﺮاﻋــﻲ واﻟﻤﺤﺎﻓﻈــﺔ ﻋﻠــﻰ اﻟﺘﻨﻮع اﻟﺤﻴﻮي.
وقد حرص المركز خلال مراحل العمل على ﺟﻤﻊ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت المناخية والهيدرولجية اﻟﻤﺘﻮاﻓﺮة واﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻤﻮاﻗﻊ المختارة، ودراﺳﺔ اﻟﺨﺮاﺋﻂ اﻟﻄﺒﻮﻏﺮاﻓﻴﺔ واﻟﻤﺴﺎﺣﻴﺔ المتاحة، وﻣﻌﺎﻟﺠﺔ وﺗﺤﻠﻴﻞ اﻟﻤﺮﺋﻴﺎت اﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ، واﺳﺘﺨﻼص اﻟﻤﺆﺷﺮات اﻟﻄﻴﻔﻴﺔ، وإﺟﺮاء اﻟﺰﻳﺎرات اﻟﻤﻴﺪاﻧﻴﺔ لجمع ﻋﻴﻨﺎت اﻟﺘﺮﺑﺔ واﻟﻤﺎء، وعمل اﻟﻘﻴﺎﺳﺎت اﻟﺤﻘﻠﻴﺔ واﻟﺘﺤﻠﻴﻼت اﻟﻤﺨﺒﺮﻳﺔ، واﺳﺘﺨﻼص ﺷﺒﻜﺔ اﻟﺘﺼﺮﻳﻒ اﻟﻤﺎﺋﻲ ﻟﻸﺣﻮاض اﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﺑﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺪراﺳﺔ، وﺟﻤﻊ وﺗﺤﻠﻴﻞ اﻟﺒﻴﺎﻧﺎت، وإﻋﺪاد اﻟﺘﻘﺎرﻳﺮ اﻟﻔﻨﻴﺔ واﻟﺨﺮاﺋﻂ والتصاميم للمنشأت المائية المقترحة، وﺗﺤﺪﻳﺪ اﻟﺘﻮﺻﻴﺎت وإﻋﺪاد اﻟﺘﻘﺮﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ اﻟﻨﻬﺎﺋﻲ وﺗﺴﻠﻴﻢ اﻟﻤﺸﺮوع.
وخلصت نتائج الدراسات للمواقع المستهدفة محل الدراسة إلى التوصل إلى العديد من المخرجات، منها على سبيل المثال، أﺳﺒﺎب اﻟﺘﺪﻫﻮر ودرﺟاته وتضم (الرعي اﻟﺠﺎﺋﺮ، والاحتطاب، وﻧﺪره اﻟﻤﻴﺎه، واﻟﺰﺣﻒ العمراني، والتغير المناخي)، وأﻧﻮاع اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﻤﻮﺟﻮده وأﻋﺪادها، وطبيعة اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﻤﻮﺟﻮدة (أﻋﺸﺎبًا، وﺷﺠﻴﺮات، وأﺷﺠﺎرًا)، وأﻧﻮاع اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﻤﻘﺘﺮحة ﻟﻼﺳﺘﺰراع، وأﻓﻀﻞ اﻟﻄﺮق لإﻛﺜﺎرها، وكمية اﻟﺒﺬور أو اﻟﺸﺘﻼت اﻟﻤﻄﻠﻮبة ﻟﻠﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﻤﺨﺘﺎرة ﻟﻼﺳﺘﺰراع، وﺗﺤﺪﻳﺪ أنسب مواعيد زراعتها، وﻧﺴﺒﺔ اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت ﻏﻴﺮ اﻟﺮﻋﻮﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎب اﻟﻨﺒﺎﺗﺎت اﻟﺮﻋﻮﻳﺔ اﻟﺠﻴﺪة، وﻣﺴﺎﺣﺔ ﺗﺴﺎﻗﻂ اﻷﻣﻄﺎر، واﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎت اﻟﻤﺎﺋﻴﺔ، واﻟﻤﺴﺎﺣﺔ اﻟﻤﺰروﻋﺔ أو اﻟﻤﺴﺘﻬﺪﻓﺔ، وﻧُﻈُﻢ ﺣﺼﺎد اﻟﻤﻴﺎه اﻟﻤﻼﺋﻤﺔ في كل ﻣﻮﻗﻊ (اﻟﻬﻀﺎب، واﻟﺴﻬﻮل، واﻷودﻳﺔ، واﻟﻔﻴﺎض، واﻟﺮوﺿﺎت).
ويُعرَف نظام حصاد مياه الأمطار والسيول بأنه تقنية تُستخدَم في حجز وتخـزين مياه الأمطار والسيول في فترات سقوطها بطرق تختلف باختلاف الغاية من تجميعهـا، ومعـدلات هطولها، وإعادة استخدامها عند الحاجة إليهـا، سـواء للشرب أو للري التكميلي أو لتغذية الميـاه الجوفيــة، التي يتم استخدام أحدث الأجهزة والتقنيات الحديثة في حسابها.
ويتكون نظام حصاد المياه من ثلاثة أجزاء هــي: أولا المستجمع المائي الذي تتساقط عليه الأمطار ويُقصد به حجز المياه بشكل مؤقت تمهيدًا لنقلهـا إلى منطقة التخزين، وثانيا تقنية تخزين المياه وهي المكان الذي تُحتجَز فيـه المياه من وقت جمعها حتى استخدامها. وتختلـف أحجـام التخزين تبعًا لكمية الهطول المطري السنوي. وقد تكون هذه الخزانات سطحية أو تحت أرضية وتتطلب أنظمة حصاد المياه في بعض الأحيان نقلها من منطقة الحجـز إلى المنطقـة المستهدفة عن طريق قنوات أو أخـاديد، ثالثا المنطقة المستهدفة بالتنمية وتكون غالباً خارج حدد حوض تساقط الامطار.
يذكر أن المركز يعمل على تنمية مواقع الغطاء النباتي وحمايتها والرقابة عليها، وتأهيل المتدهور منها، بما في ذلك إدارة أراضي المراعي والغابات والمتنزهات الوطنية واستثمارها، فضلًا عن الكشف عن التعديات على الغطاء النباتي، ومكافحة الاحتطاب حول المملكة، والمحافظة على الموارد الطبيعية والتنوع الأحيائي.

image
[
RIGHT]image[/right]

image

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عبدالله علي جلي  335